البوابة السعودية للموارد البشرية

4,334 موظفة في برنامج العمل عن بعد ارتفع 333%

بلغ عدد العاملات عن بعد نحو 4,334 موظفة بنهاية شهر آذار (مارس) الماضي، بعد مرور نحو عام وشهرين على إطلاق برنامج "العمل عن بعد".

وقالت لـ "الاقتصادية" الدكتورة أمل الشقير المشرفة على برنامج "العمل عن بعد" في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، إن عدد العاملات في البرنامج خلال العام الماضي كان يقدر بنحو ألف موظفة، أما بنهاية آذار (مارس) وصل إلى 4,334 موظفة، بزيادة بلغت نحو 333 في المائة.

وأشارت إلى أن أكثر المهن التي استقطبت الفتيات هي أخصائية تسويق، ومدخلات بيانات، ومحللة نظم، ومندوبات تسويق، ومساعد إداري.

وذكرت أن رواتب العمل عن بعد لا تقل عن ثلاثة آلاف ريال، حيث تختلف بحسب حجم الشركة وطبيعة الرواتب فيها التي وصل عددها لأكثر من 500 منشأة، مؤكدة أن صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" يدعم رواتب العاملين في البرنامج لمدة عامين.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قد أطلقت برنامج العمل عن بعد في كانون الثاني (يناير) من العام الماضي، متوقعة أن تصل عدد الوظائف إلى 141 ألفا خلال 2020م.

واشترطت الوزارة أن تكون طبيعة العمل يمكن تأديته من خلال وسائل الاتصال وتقنية المعلومات، حيث تم تصميم المهن لتدخل في البرنامج كالترجمة وتصميم المواقع وخدمة العملاء والتسوق الإلكتروني.

وحددت الوزارة خيارين أمام أصحاب الأعمال، أن يكون العمل من المنزل، أو من مراكز العمل عن بعد التي بدأ "هدف" بافتتاحها في مدن مختلفة في المملكة، ووصل عددها إلى خمسة مراكز عمل عن بعد، بحيث تكون هذه المراكز وسيلة لربط الموظف بالمنشأة الموظِفة له أو مزود الخدمة.

ويُنظم العلاقة التعاقدية للعامل "عن بعد" عقد عمل رسمي مكتوب يُذكر فيه صراحة أن العمل لدى صاحب العمل يتم "عن بعد"، وأن يُحدد المكان أو الأماكن التي يمكن تأدية العمل فيها والمهمات الوظيفية والوصف الوظيفي لها، وعدد ساعات العمل، وأوقات بدء العمل وانتهاؤه، ومقدار الأجر، وجميع الحقوق والبدلات، إضافة إلى أي حقوق أخرى منصوص عليها في نظام العمل أو القرارات الوزارية واللوائح الداخلية المعتمدة في المنشأة.

ويُعد "العمل عن بعد" من البرامج المهمة لزيادة مشاركة المواطنين في سوق العمل؛ حيث لا يحتاج الموظف إلى الانتقال من منطقة إقامته إلى المنطقة التي توجد فيها المنشأة، كما لا تحتاج المنشآت إلى صرف التكاليف العالية في المساحات المكتبية في المدن التي توجد بها مقراتهم.

ويوفر البرنامج للباحثين والباحثات عن عمل فرصا وظيفية مناسبة في منشآت القطاع الخاص في جميع أنحاء المملكة دون الحاجة لانتقال الموظف من منطقة سكنه، وتتساوى هذه الفرص الوظيفية مع بقية الفرص الوظيفية التي يكون مقر القيام بها في مكاتب المنشآت نفسها من حيث المزايا المالية والوظيفية والاحتساب في نطاقات والحصول على الدعم من "هدف". 

واشترطت الوزارة لدعم العاملين أن تكون المنشأة مسجلة في البوابة الإلكترونية للعمل عن بعد "ايسار"، وأن يتم احتساب نسبة العاملين المدعومين عن بعد من إجمالي العاملين السعوديين وفقا لنطاق وحجم المنشأة.​

المصدر: صحيفة الاقتصادية