البوابة السعودية للموارد البشرية

15 ألف سعودية يعملن في الزراعة ومسالخ الدواجن

​​

تعمل 15,694 سعودية في قطاع الزراعة، منهن عاملات بشكل موقت، فيما رجح مختصون أن عمل النساء في المجال الزراعي يمتد للعمل في مسالخ الدواجن.

وبحسب التقرير السنوي لعام 2016م الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء فإن السعوديات العاملات في هذا المجال ينقسمن إلى ثلاث فئات: العمالة الدائمة، والموقتة، والعابرة، بينما يبلغ عدد السعوديين العاملين في مجال الزراعة 24,7253.

وأفاد الرئيس السابق للجنة الزراعة في غرفة الباحة عضو اللجنة الوطنية الزراعية في مجلس الغرف ظافر زلفان لـ «مكة» بأن السعوديات يعملن في قطاع التغليف والتعبئة والإدارة والمحاسبة، حيث يشتغلن في المعامل والمصانع التابعة للمزارع في تنظيف الفواكه والخضار وتعبئتها وتصنيفها وإعدادها للنقل.

وأشار إلى أن بعض السعوديات يعملن كموظفات دائمات ويحصلن على رواتب لا تقل عن 4000 ريال، وذلك بالتعاون بين ملاك المصانع وصندوق تنمية الموارد البشرية، في حين تعمل أخريات بشكل موقت في مواسم إنتاج الفواكه والتمور في فترتي الصيف والربيع، حيث ينتج الزيتون والتفاح والخوخ والمشمش والليمون وغير ذلك، منوها إلى أن السعوديات لا يعملن ميدانيا في الأراضي الزراعية ولا يمارسن أعمال الحرث والزراعة والسقاية والقطف.

من جانبه قال رئيس لجنة الزراعة والأمن الغذائي بغرفة الرياض ماجد الخميس إن عمل النساء في قطاع الزراعة لا يقتصر على تعبئة التمور والفواكه بل يمتد إلى مسالخ الدواجن والتي تندرج ضمن الإحصائية المذكورة، إضافة إلى المصانع التي تعمل في مجال زراعة الزهور وما يرتبط بها.

ولفت إلى أن أصحاب المزارع والمصانع كانوا مترددين في البداية في توظيف النساء، غير أن نجاح التجربة والإنتاجية الجيدة التي حققتها المرأة السعودية شجعتنا على توظيفهن، وبدؤوا يراعون في تصميم المصانع تخصيص أقسام للنساء ومداخل منفصلة، مبينا أن توظيف السعوديات يكثر في الأحساء والمدينة المنورة والقصيم، حيث تنتشر مصانع تعبئة التمور، وأنه يتوقع زيادة توظيف النساء في القطاع الزراعي خلال الأعوام المقبلة.

المصدر: صحيفة مكة