البوابة السعودية للموارد البشرية

هدف: بدائل سعودية أمام طالبي استقدام العمالة


كشف نائب الرئيس التنفيذي لمدير صندوق الموارد البشرية «هدف» عمر مليباري، عن قرب العمل بمشروع إتاحة خيارات التوطين قبل الاستقدام، مشيرا إلى أنه سيتم من خلال المشروع تحويل مسار الاستقدام إلى البوابة الوطنية للعمل، لتتاح أولا للقوى العاملة السعودية، خلال فترة معينة، وإذا لم يحصل صاحب العمل على المهارات اللازمة، ينظر في شأن تسيير استقدامه.

ونفى وجود أي نية للصندوق بإيقاف الدعم المقدم للمنشآت الموظفة للسعوديين، مشيرا إلى أن تطوير ونقل بعض الأنظمة الإلكترونية أفرز بعض المصاعب التقنية، التي أدت إلى تأخير صرف دعم المنشآت، خلال الفترة الماضية، مضيفا: جميع الأنظمة تعمل دون عوائق وصرف الدعم للمنشآت يتم حاليا بانتظام.

جاء ذلك خلال اللقاء التعريفي للبرامج التي يقدمها صندوق الموارد البشرية، وتنظمه غرفة تجارة وصناعة الرياض، ممثلة في لجنة الموارد البشرية.

وأعلن مليباري عن انتهاء الصندوق من إعداد برنامج التصنيف المهني المعياري، والهادف إلى تطوير دليل متكامل لجميع المهن من مهارات ومسؤوليات وأوصاف وظيفية، ويقدم تعريفا موحدا لجميع المهن التي يطلبها السوق والمتوافقة في تسمياتها وأوصافها مع المعايير المهنية العالمية، مشيرا إلى أن هذا المشروع سوف يتم الاعتماد عليه في توفير الوظائف، فيما يقدم تحليلا للمهن التي يطلبها السوق بحيث يتم التركيز عليها في عملية التأهيل والتطوير بالتعاون مع الجهات المشاركة والمتعاونة مع الصندوق من كليات ومعاهد. مضيفا أن الصندوق ومن خلال 126 فرعا، موزعة على أنحاء المملكة، خطا خطوات واسعة نحو تيسير أعمال المرأة بهدف رفع نسبة توظيفها إلى %24 بحلول 2020م، بتقديم حلول إبداعية تخلق الاستقرار في عملها.

من جانب آخر، قدم رئيس لجنة الموارد البشرية المهندس منصور الشثري شرحا للبرامج الجديدة التي تحمل معايير مهنية جديدة لتأهيل السعوديين والسعوديات للعمل في القطاع الخاص، مع شرح البرامج التي ينظمها لدعم تدريب وتوظيف السعوديين في مجال بيع وصيانة أجهزة الجوالات وقضية التعويض المالي للمنشآت، والتي يدخل ضمنها منح 3000 ريال، للراغب في إقامة عمل خاص في مجال الاتصالات؛ لكي يمكنه الاعتماد على نفسه.

المصدر: صحيفة عكاظ