البوابة السعودية للموارد البشرية

مؤسسة النقد لن نؤجل توطين الوظائف في قطاع التأمين وواثقون بقدرات السعوديين

كشف هيثم الغليقة، المدير العام المكلف للمعهد المالي خلال جلسة الموارد البشرية في قطاع التأمين والتي أدارها عادل العيسى، المتحدث الاعلامي للجنة العامة لشركات التأمين ورئيس لجنة التدريب والتوعية، وشارك فيها الدكتور محمد العبد الحافظ​، نائب المدير العام لدعم التدريب في صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) و محمد الحوطي، مدير عام الموارد البشرية في التعاونية للتأمين. أن المعهد سيطلق في العام المقبل 2018م مشروع مسار لكل وظيفة، وهو مجموعة برامج تدريبية للشبان والشابات السعوديات العاملين في هذا القطاع، وعند إتمام هذه الدورات تضاف لسجل المتدرب كمسار تطوير مهني يمكن ربطه مع جهات عالمية.

ومن ناحيته أشار الدكتور الحافظ إنه حسب مخطط الانكشاف المهني هناك بعض المهن تبلغ فيها نسبة التوطين نسباً حرجة، حيث تبلغ نسبة التوطين في قطاع التأمين 58%، وتشمل هذه النسبة جميع المهن في هذا القطاع، وليست المهن التخصصية فقط، أما المهن التخصصية في قطاع التأمين مثل خبير التأمين تبلغ نسبة التوطين فيها 32%، أما في مهنة كأخصائي تأمين اكتواري فتبلغ نسبة التوطين ايضاً 32%.

من جانبه أكد محمد الحوطي مدير عام الموارد البشرية في شركة التعاونية للتامين أن التحدي الأهم لدى الموارد البشرية في قطاع التأمين يرتبط بصعوبة توطين الوظائف المتخصصة، بشكل أكبر من الوظائف المساندة الاخرى، مطالباً شركات التأمين في تصميم برامج لاستقطاب خريجي الجامعات والاستثمار أكثر في تدريبهم بما يدعم توفير مسار وظيفي مرضي لهم.

وأوضح الحوطي خلال الجلسة أن إذا ما أريد استمرار صناعة التأمين وأن يكون التوطين متوافقاً مع غايات القطاع يجب الاستثمار بشكل جدي في خريجي الجامعات الجدد، خصوصا وأن عدداً من مبادرات وزارة العمل جاءت في وقتها في مجال خدمة عمليات التدريب والتأهيل للطاقات السعودية الشابة من شباب وشابات، وعلى شركات التامين الاستفادة من هذه المبادرات، بما يخدم انتقال المعرفة.

وعبر الحوطي عن تفاؤله بتوجه الجامعات السعودية نحو إدخال مساقات في مجال التأمين، مؤكداً أن القطاع أصبح مستعداً اكثر لاستقبال الطاقات الشابة من كلا الجنسين. لافتاً في الوقت نفسه إلى أن التقارير الأخيرة رصدت توفير 357 وظيفية جديدة في قطاع التامين العام الماضي بانخفاض 1% عن العام الذي سبقه، كان منهم 156 وظيفة للسعوديين و201 لغيرهم من الجنسيات.

وفي نهاية الجلسة شدد عادل العيسى، على ضرورة استحداث برنامج وطني لمعرفة احتياجات سوق التأمين من الموارد البشرية الوطنية، والعمل على توفير فرص الدعم والتدريب أثناء الدراسة وحتى بعد التخرّج. بالشراكة مع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) كداعم مادي والمعهد المالي التابع لمؤسسة النقد العربي السعودي كداعم اكاديمي.

وفي مداخلة بنهاية الجلسة، نفى هشام طاشكندي مدير عام الرقابة على شركات التأمين المكلف في مؤسسة النقد السعودي، نية مؤسسة النقد تأجيل توطين الوظائف في قطاع التأمين، مؤكداً على استمرار المؤسسة في نهجها بتوطين هذا القطاع الحيوي، ومعرباً عن ثقته بقدرات وكفاءة والتزام الشباب السعودي في قيادة وشغل جميع الوظائف المتعلقة بالتأمين.

المصدر: صحيفة الرياض