البوابة السعودية للموارد البشرية

تمكين المهندس السعودي باكورة «توطين التقنية»

يعتبر توطين القطاع الهندسي أحد أهداف رؤية 2030م، وتوطين التقنية بتمكين المهندسين السعوديين وجعلهم جزءا من المشروع، والأهم هو إدراك ما لديهم من خبرات ومهارات ومالديهم من ولاء لبلدهم لجعلها من أفضل البلاد التي تواكب الحضارة بأسرها.

وفي هذا الجانب أكد المتحدث الرسمي للهيئة السعودية للمهندسين م. عبدالناصر العبداللطيف لـ "الرياض"، أن الهيئة تقوم بجهود كبيرة نحو توطين قطاع الهندسة، والعمل في هذا الجانب بجانب جهات حكومية أخرى، عبر مبادرات مستمرة نهدف من خلالها أن يكون المهندس المواطن هو الخيار الأول للشركات.

وقال "دورنا هو محاولة زيادة توطين الوظائف الهندسية من خلال إيجاد المزايا لكل شركة تساهم في توظيف المهندسين السعوديين، والمزايا تتكون من تفاصيل عديدة أهمها أن الهيئة تتكفل بالدورات التي يحتاجها المهندس، إضافة إلى تقديم البرامج التقنية التي تساعده على أداء عمله وهي بالتأكيد تعد ذات قيمة مالية مرتفعة، لكن الهيئة توفرها بما يحفز الشركات على أن تضع الثقة كاملة بالمهندسين والمهندسات، كما أننا بالتعاون مع برنامج هدف الذي يتكفل بجزء من راتب الموظف السعودي بمبلغ يصل إلى 4000 شهرياً وتتكفل المنشأة بباقي الراتب بما يضمن رواتب مناسبة للمهندسين، إضافة إلى تكفل الهيئة بتقديم التأمين المهني للموظف والذي يكفل تعويض صاحب المنشأة بأي خطأ مهني من المهندس".

وأضاف "حصر نسبة توطين الوظائف يتغير من يوم لآخر لذلك وحدت الهيئة جهودها نحو دعم توطين الوظائف، إذ تم حصر الوظائف الشاغرة أو تلك التي سيتم استبدالها بمهندسين مواطنين خلال الفترة الماضية، بعدها تم العمل فعلياً على توظيف المهندسين ونجحنا خلال الشهرين الماضيين بتوظيف أكثر من مئتي مهندس، والعمل جارٍ على أن نواصل هذه الأرقام حتى نقلل من نسبة البطالة وفي الوقت نفسه نزيد من نسبة التوطين".​

المصدر: صحيفة الرياض