البوابة السعودية للموارد البشرية

العمل رفع كفاءة 6 آلاف سعودي وسعودية عبر تمكين

​أكد الدكتور علي بن ناصر الغفيص؛ وزير العمل والتنمية الاجتماعية، أن الوزارة تسعى حاليا لرفع كفاءة المستوى المهاري العملي لأكثر من ستة آلاف قيادي سعودي وسعودية عبر برنامج تمكين وتطوير القيادات الوطنية. 

وأضاف، خلال إطلاق الأمير عبدالعزيز بن سعد؛ أمير منطقة حائل ملتقى شباب وشابات الأعمال 2017م "شعلة" في غرفة حائل، أمس، أن تمكين القيادات الشابة في قطاعات الأعمال لا يتم إلا بعد تأهيل عالي المستوى كي نخلص إلى مخرجات بأعمال مثمرة في سوق العمل.

وأشار إلى أنه تم دعم 1,200 متجر إلكتروني عبر منصة برنامج (تسعة أعشار) وتمكين المستثمرين وأصحاب الأعمال من إنشاء متاجر إلكترونية خاصة بهم، يعد أحد البرامج المحفزة للشباب والشابات ووصفه بالمنصة التي توفر لهم القاعدة والأساس لينطلقوا من خلاله في سوق العمل لتحقيق طموحاتهم في امتلاك مشاريع ناجحة في ظل وجود عديد من الفرص الخصبة التي وفرتها الدولة.

وأوضح الغفيص، أن الهدف هو ترسيخ مفهوم فرصة العمل وليس الوظيفة، ومن هذا المنطلق فإن هذا البرنامج تحديدا يسهم في بناء النفس والاقتصاد الوطني.

وأوضح، أن هناك مبادرات طموحة تعمل الوزارة عليها ضمن برنامج التحول الوطني 2020م و "رؤية 2030م"، موضحا أنه بلغ عدد الأعمال التطوعية التي أعلنتها الوزارة 300 ألف متطوع إلى 2020م، مشيرا إلى الرغبة بالوصول إلى نسبة 20 في المائة من هذا الرقم في السنة المقبلة.

وبين، أن الوزارة بدأت على مراحل تأنيث المحال التجارية النسائية على ثلاث مراحل التي تمثل 80‎ من المحال التجارية الموجودة في المولات والأسواق المغلقة، موضحا أن الشباب والشابات سيأخذون جميع الدعم التحفيزي والتنظيمي من وزارة العمل أو الدعم المادي من الجهات التمويلية.

وأشار إلى أن بنك التنمية الاجتماعية قام بتمويل 38 ألف مشروع لشباب وشابات سعوديين حتى 2016م، بمبلغ إجمالي وصل إلى 5.4 مليار ريال.

وفيما يتعلق ببرنامج العمل عن بعد، قال إنه من ضمن المبادرات الوطنية المهمة التي أطلقتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بهدف تجسير الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها، الذين تحول عدة عوائق بينهم وبين حصولهم على فرص العمل المناسبة وذلك.

وأشار إلى أنه جزء أساسي للاقتصاد الوطني وسيعمل على إضافة ميزة ذات قيمة اقتصادية وطنية، ويهدف إلى توظيف 140 ألف شاب وشابة عن بعد خلال ثلاث سنوات مقبلة، ومن المتوقع ارتفاع نسبة القوى النسائية العاملة إلى 28‎ في المائة خلال فترة وجيزة.

المصدر: صحيفة الاقتصادية