البوابة السعودية للموارد البشرية

التدريب التقني: تشغل 4 مراكز نسائية للعمل عن بعد وتدعم الأسر المنتجة


كشفت نائبة محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني المساعدة لتدريب البنات شيخة آل ثنيان عن تشغيل المؤسسة لأربعة مراكز متخصّصة بالعمل عن بُعد للسيدات في أربع كليات تقنية للفتيات كما فعّلت مشروع (تطوير مهارات الأسر المنتجة) في إطار سعيها لمواكبة رؤية المملكة 2030م بزيادة نسبة مشاركة السيدات في سوق العمل السعودي إلى (%30),و تحقيق أهداف الرؤية بالوصول لمجتمع حيوي و اقتصادٍ مزدهر ووطنٍ طموح.

وأوضحت أن المؤسسة دعمت مشروع العمل عن بُعد الذي أطلقته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مؤخراَ بتأسيس مراكز خاصة بالمشروع في كليات التقنية للبنات بالرياض وتبوك وحائل وحفر الباطن, على أن تتّوسع لاحقاَ بتلك المراكز في بقية الكليات التقنية للفتيات بالتنسيق مع منظومة العمل و التنمية الاجتماعية وشركة تكامل، وأكدت على أن المؤسسة تسعى لاعتماد مهن جديدة للفتيات في سوق العمل السعودي والعمل على زيادة الطاقة الاستيعابية للكليات التقنية للبنات مع التنويع في البرامج المقدّمة في الكليات من برامج الدبلوم و البرامج القصيرة وبرامج التدريب المسائية, لتتوائم مع خطة السعودية المستقبلية بالتوسع في التدريب التقني و المهني لدفع عجلة التنمية الاقتصادية وخفض معدل البطالة في البلاد إلى (%7).

وذكرت أن المؤسسة بدأت تنفيذ مشروع لـ(تطوير مهارات الأسر المنتجة) حيث قدمت برامج تدريبية متخصّصة للأسر المنتجة تستهدف دعم الأسر المنتجة السعودية و اكسابهم المهارات اللازمة لنجاح مشاريعهم التجارية بما يتوائم مع ما تستهدفه الرؤية المستقبلية للمملكة.

و أشارت آل ثنيان إلى أن المؤسسة تحرص على زيادة اتفاقيات التدريب المنتهية بالتوظيف للفتيات وتنوعها بما يتناسب مع رؤية السعودية 2030م بتوطين قطاعات عمل مختلفة,حيث تقدّم التدريب في تسعة مسارات تدريبية بالتعاون مع 29 منشأة على مستوى المملكة وذلك في مجالات عمل جديدة ونوعية لائقة بالسعودية مثل السفر و السياحة والفندقة و التجزئة والمبيعات و المجال المحاسبي والإداري بجانب مجالات الحاسب الآلي.

ونوهت نائبة المحافظ أن المؤسسة تحرص على دعم قرارات توطين وقصر العمل بمجالات محدّدة على السعوديات من خلال تصميم برامج تدريبية متخصصة لتأهيل الكوادر الوطنية النسائية للعمل في الوظائف التي يتم توطينها كان آخرها قطاع توطين قطاع الاتصالات,بجانب دعمهم من خلال معهد ريادة الأعمال الوطني "ريادة" بتأسيس مشاريعهن الخاصة.

و أوضحت أن المؤسسة تسعى لتعزيز جودة التدريب في الوحدات التدريبية من خلال دعم حصول الكليات على الاعتماد المؤسسي والبرامجي سواءً محلياً أو عالميا,بما يعزز مبدأ "نتّعلم لنَعمل"و يعمل على موائمة المخرجات التدريبية مع احتياجات سوق العمل السعودي وهو ما يحقق ما تستهدفه رؤية السعودية 2030م بالاستفادة من طاقات المرأة السعودية.

المصدر: صحيفة الرياض ​