البوابة السعودية للموارد البشرية

الانتســاب: الملف الشائك ما بين الإغلاق والتوظيف

فتح إيقاف برنامج الانتساب للجامعات والتعليم عن بعد ملفًا شائكًا.. محفوفًا بالأسئلة المدببة حول المستقبل المجهول الذي ينتظر المنتسبين فيما بعد الصدمة التي وأدت أحلام الكثير من طلاب الانتساب، الذي طالما شكل بديلًا مثاليًّا لاستكمال دراستهم الجامعية، رغم ما ينتظرهم من عقبات تحول بينهم وبين التوظيف.

ففي الوقت الذي تؤكد فيه الخدمة المدنية استعدادها لاستقبالهم وتوظيفهم يأتي عدم الاعتراف بتلك الشهادات من قبل بعض الجهات الحكومية، والتي باتت تؤرق الكثير من خريجي الانتساب تحديدًا بعد أن توقفت الجامعات عن قبول جدد.

«المدينة» فتحت ملف «الانتساب» على إثر معلومات أشارت إلى صدور توجيهات بإغلاق الانتساب في كافة الجامعات، علاوة على ظهور بعض المؤشرات عن عدم رضا الجهات ذات العلاقة عن مخرجات البرامج، لهذا آثرنا فتح هذا الملف للتعرف على مستقبل خريجي «الانتساب» ومستقبل هذا البرنامج الذي ظل يصارع موجات التغيرات كل عام، وتحول لبرنامج «حبيس الإدراج».

     #  المنيف: «المدنية» ترحب بخريجي الانتساب و«التعليم» ترفض توظيفهم:

«المدينة « نقلت الكثير من التساؤلات للمتحدث الرسمي باسم وزارة الخدمة المدنية حمد المنيف، أكد أن وزارة الخدمة المدنية لا تفرق بين الشهادة الجامعية الاعتيادية التي يحصل عليها الطالب المتفرغ للدراسة وبين طلاب وطالبات وخريجي برامج الانتساب المختلفة، حيث الوظيفة العامة حق للجميع متى ما توفرت الاشتراطات المطلوبة من الشهادات العلمية دون النظر إلى الآلية التي درس بها أو تخرج منها الطالب، حيث تبقى الشهادة الجامعية هي الأهم في الوظيفة أو التعديل الوظيفي كمعيار هام في التقديم للوظيفة.

  •  «التعليم» لا توظف خريجي الانتساب:

وأضاف المنيف إن الوزارة تستقبل طلبات توظيف خريجي برامج الانتساب كغيرهم من الخريجين في التقديم عن طريق برنامج «جدارة» أسوة بخريجي البرامج التعليمية الاعتيادية، مؤكدًا أن الوزارة لا تمانع على الإطلاق في توظيف خريجي برامج الانتساب

وأضاف: إن خريج الانتساب يقوم بالدخول إلى بوابة التوظيف والتقديم على الوظائف المتاحة، والتي تتناسب مع الشهادات الحاصل عليها، فضلًا عن الحرمان من الترقيات والابتعاث، لافتًا إلى أن بعض الجهات الحكومية هي من تمنع استقبال أو توظيف خريجي الانتساب، ومنها وزارة التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية، إلا أن هناك عددًا كبيرًا من الجهات الحكومية تستقبل خريجي وخريجات الانتساب، مشيرًا إلى أن منع توظيفهم ليس قرارًا من وزارة الخدمة المدنية بل هو قرار من الجهات الطالبة للتوظيف، وهي التي تملك الحق في الإجابة على عدم استقبالهم. وأضاف المنيف إن الأصل في التوظيف لا علاقة له بنوع برامج الدراسة التي حصل عليها الخريج بقدر تطبيق معايير الجهة الطالبة للوظيفة، ويبقى دورنا في تأمين احتياجات تلك الجهات. وعن التنسيق مع مختلف الجامعات فيما يخص برامج الانتساب، أكد المنيف أن الخدمة المدنية تعمل بالشراكة مع كافة الجهات الحكومية والتعليمية للتعرف على احتياجات سوق العمل وبيانات الخريجين والخريجات والعمل على توفير الفرص الوظيفية بشكل كبير لاستيعاب مخرجات التعليم بمختلف المجالات.

  • التعليم: لم نصدر قرارًا بإيقاف الدراسة بنظام الانتساب:

أكد المتحدث الرسمي لوزارة التعليم مبارك العصيمي أن الوزارة لم يصدر عنها قرارًا بإيقاف الدراسة بنظام الانتساب، وأضاف إن حتى هذه اللحظة لم يصدر قرارًا بذلك، كما نفى العصيمي ما نسب مؤخرًا عن وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى حول مخاطبته الجامعات الحكومية بإيقاف الدراسة بنظام الانتساب لعدم قناعته بمخرجاتها.

     #  الحارثي: ادعاءات التعليم غير مبررة وضوابط الوزارة لا تتوافق مع الأنظمة

ذكر المتحدث باسم خريجي الانتساب شايع الحارثي أن الإشكالية في التوظيف واعتماد شهادات الانتساب هي اختلاف وجهات نظر فقط، وليس له علاقة فيما نصت عليه الأنظمة والتعليمات، وأضاف إن ما حصل مع وزارة التعليم كان أوضح مثالًا، حيث كان سبب رفض خريجي الانتساب عائد فقط على ادعاءات غير صحيحة ومنها ضعف الكفاءات، وهو ما تنفيه المعايير التي تحددها وزارة التعليم حيث أثبتت تلك المعايير كفاءة خريجي الانتساب، وأضاف نرغب بأن تطبق الاشتراطات على الجميع بين منتظم ومنتسب. وقال الحارثي إن الضوابط التي حددتها وزارة التعليم لا تتوافق مع الأنظمة والتعليمات، وأضاف إن المحك الرئيسي للتوظيف في وظائف التعليم العام هي المعايير التي تمكن منها خريج الانتساب. وأضاف الحارثي إن الضوابط لا تستند لنظام الخدمة المدنية، حيث أن خريج الانتساب الحاصل على درجة الامتياز في الشهادة الجامعية، ومحققًا الدرجة العليا في برنامج كفايات المعلمين لا يتم توظيفه بحجة الانتساب، في المقابل يتم توظيف من هم بدرجات أقل كونهم خريجين انتظام فقط، وهو ما يخالف الأنظمة والتعليمات. وذكر أن خريجي الانتساب حاصل على سجل أكاديمي معتمد ودبلوم تربوي، وهو بالتالي يملك الحق في التوظيف، وذكر أن كثير من خريجي الانتساب حصل على نفس الخطة الدراسية التي حصل عليها الطالب المنتظم، لكن للأسف باتت بعض الجهات الحكومية تضع العقبات في مجال التوظيف

  • أحكام قضائية بالتعيين:

ويتساءل الحارثي ما هي نظرة الوزارة للأحكام القضائية التي صدرت وتم بموجبها تعيين طلاب الانتساب في الوظائف التعليمية، لكن هل تريد الوزارة أن يتوجه طلاب الانتساب للجهات القضائية لإصدار حكم بالتعيين، وذكر أن بعض الجهات الحكومية تتعامل مع من هم على رأس العمل بحجة أنهم خريجي انتساب وهذا أمر غير منطقي.

  • الحرمان من الترقيات والابتعاث:

وأضاف نطالب بأن يتم الالتفات لهذه الفئة التي تكبدت العناء، فقد طرقوا جميع الأبواب وكانت تلك الأبواب مؤصدة أمام طموحهم، وتم منعهم من كثير من الحقوق والمزايا، ومنها منعهم من الابتعاث، بالإضافة إلى عدم قبولهم في عدد من الجهات الحكومية، ومنها وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية، مؤكدًا بأنهم رفعوا عددًا من الخطابات لأصحاب القرار للنظر في تظلمهم، مشيرًا إلا أن الجهات القضائية سوف تكون هي الخيار الأخير لوضع الحلول النهائية لمعاناتهم في حال استمرت تلك المعاناة والعقبات المختلفة. وأضاف إنه يجب أن تعمل الجهات الحكومية على تطبيق المعايير التي على ضوئها يتم التوظيف والترقية لمن حصل على الشهادة الجامعية عن طريق برامج الانتساب، وأن تكون هي المحك الرئيسي في التوظيف وليس النظر لآلية الحصول على الشهادة الجامعية

     #  العتيبي: برامج التعليم عن بعد لم تلغ وإنما تم إيقاف القبول فيها للعام المقبل:

أكد لـ» المدينة « عميد عمادة التعليم عن بعد بجامعة طيبة الدكتور مشعان العتيبي أن برامج التعليم عن بعد لم يتم إلغائها، وإنما صدر قرارًا بإيقاف القبول فيها مشيرا إلى استمرار الدراسة في المستويات المتقدمة للمنتظمين، وإنما توقف قبول دفعات جديدة للعام الدراسي القادم

وأبان الدكتور العتيبي أن برامج التعليم عن بعد التي توقف القبول فيها للعام الدراسي القادم هي الدراسات الإسلامية، والدراسات القرآنية، واللغة العربية، وإدارة الأعمال.

     #  مفتي: التوظيف لا يخضع لوجهات نظر وإنما للأنظمة المتبعة

قال المستشار في الكوادر البشرية نبيل مفتي: إن تحقيق معايير التوظيف هي المطلب الرئيسي للتقديم على الوظيفة وإثبات الجدارة، وليس الآلية التي تم من خلالها الحصول على الشهادة، وأضاف إن منع توظيف خريجي الانتساب يجب أن يكون مبنيًّا على الأنظمة والتعليمات الصادرة من الجهات المقررة، وفي حال مخالفة ذلك يجب اللجوء للجهات القضائية لمنح المنتسبين حقهم في التوظيف، وأضاف إن النظام يسري على الجميع بدون استثناء.

     #  السراني: زيادة عدد المنتسبين في تخصصات غير مرغوبة أفضى للمزيد من العاطلين

بيَن المختص في تنمية الموارد البشرية أشرف السراني: أنه مع ازدياد عدد الخريجين سنويًّا وتباين مخرجات الجامعات عن الحاجة الفعلية للواقع، أصبح معها زيادة عدد المقبولين في الجامعات عبئًا نتج عنه زيادة عدد العاطلين من خريجي الجامعات وزيادة عدد المنتسبين.

وأضاف السراني قضية الدارسين بنظام الانتساب في الجامعات دراسة علمية بعيدة عن العاطفة، والنظر لها من زاويتين الأولى: من زاوية الدارس المنتسب نفسه وهدفه من هذه الدراسة، والأخرى: مدى استفادة المجتمع وسوق العمل من العدد الكبير لخريجي الجامعات بشكل عام وخريجي الانتساب بشكل خاص، سواء من يتوقع توجههم للقطاع التعليمي أو غيره من القطاعات.

     #  داغستاني: القطاع الخاص يستقطب خريجي الانتساب وبينهم متميزون

ذكر المختص بتنمية الموارد البشرية رامي داغستاني أن القطاع الخاص يرحب دومًا بخريجي الانتساب ثقةً منهم في النظام التعليمي بالمملكة، وأضاف داغستاني إن خريجي الانتساب عندهم رغبة قوية ودافع للتميز والإبداع، وهو ما يثبت حرصهم على التعليم بالرغم من الظروف المختلفة التي منعتهم من الدراسة بالانتظام

لافتًا إلى أن القطاع الخاص احتضن المنتسبين بعد أن أثبت عدد منهم قدرته على التميز والإبداع.

     #  حبيب: إيقاف الدراسة بنظام الانتساب ضرورة ملحة والبديل معاهد حرفية

يرى الخبير التربوي عبدالرحمن حبيب أنه بالنظر للعدد الكبير للعمالة الوافدة في المملكة الذين وصل عددهم مؤخرًا إلى قرابة 9 ملايين عامل يشغلون وظائف حرفية بسيطة، فإن التوسع في قبول جميع خريجي التعليم العام في الجامعات سيزيد من الفجوة الحالية بين أصحاب الشهادات الجامعية وبين الأعمال. وأضاف حبيب إن إيقاف الدراسة في الجامعة بنظام الانتساب أصبح ضرورة، ويجب أن يكون بدلًا عنه التوجه لافتتاح معاهد تعنى بتدريس خريجي الثانوية. وعلى المنشآت الحكومية والخاصة أن تبتكر نظامًا خاصًا بالترقيات والعلاوات لا يعتمد على ضرورة وجود الشهادة الجامعية، بل يقوم على أساس الخبرة والإنتاج والمهارة.

     #  السناني: الشهادة لم تعد «برستيج» والتعليم ليست ملزمة بتوفير مقاعد جامعية

شدد الإخصائي الاجتماعي أحمد السناني على ضرورة أن يدرك الجميع أن الشهادة الجامعية لم تعد ضرورة ملحة أو نوعًا من «البرستيج» الاجتماعي ، أو أن وزارة التعليم ملزمة بتوفير مقعد جامعي لكل طالب، بل إنها يجب أن تكون ميزة وأن تركز على التخصصات الصعبة والبحث الجاد . وبتقليل التركيز على الحصول على الشهادة الجامعية سيفتح المجال للوظائف الأخرى، وستتاح الفرصة الآلاف المهن .

الصمداني: الدارسون بنظام الانتساب بينهم حاصلون على درجات تؤهلهم للانتظام

الدكتور هاشم الصمداني عميد القبول والتسجيل في جامعة أم القرى بمكة المكرمة قال: إن الفترة الحالية شهدت إيقاف برامج الانتساب والتعليم عن بعد أو التعلم الإلكتروني، وأضاف إن ما يتم الآن فقط هو الانتهاء من كافة البرامج التعليمية السابقة في هذا المجال، لافتًا إلى أن هذا النوع من البرامج الدراسية يلجأ إليها عدد من الطلاب والطالبات بسبب ظروف مختلفة، ولا يمكن تعميم تدني درجات الثانوية العامة على جميع المتقدمين لهذه البرامج، فبينهم من حصلوا على درجات عالية تؤهلهم للانتظام بالدراسة إلا أن ظروفًا مختلفة منعتهم من التسجيل واستكمال الدراسة بطريقة الانتظام، كما أن هناك بعض الفئات تحرص على العمل بعد الثانوية العامة والدراسة بنظام الانتساب أو التعليم عن بعد.

  • تعريف ببرنامج الانتساب:

هو برنامج دراسي يهدف إلى تأهيل الملتحقين بالبرنامج علميًّا للحصول على شهادة البكالوريوس في التخصصات المقدمة في البرنامج إلى جانب ضمان جدية المتقدمين لمواصلة الدراسة الجامعية وباستخدام التقنيات الحديثة.

  • رسالة برنامج الانتساب:

صمم هذا البرنامج من واقع احتياجات المجتمع لمنح فرصة مواصلة الدراسة الجامعية والحصول على درجة البكالوريوس للذين لم تمكنهم درجاتهم في شهادة الثانوية من القبول الجامعي أو ممن لم تمكنهم ظروفهم الوظيفية والاجتماعية من الانتقال لمقر الدراسة بالاعتماد على تقنية المعلومات والاتصالات والاستفادة من أنظمة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد.

  • أهداف برنامج الانتساب:

  1.  خدمة البرنامج لرسالة الجامعات وأهدافها.

  2.  إتاحة الفرصة لمن لم تمكنهم ظروفهم الانضمام إلى التعليم الجامعي المنتظم.

  3.  تحقيق احتياجات التنمية وسوق العمل من الموارد البشرية.

  4.  إتاحة أساليب مختلفة توفر للطالب التقويم الذاتي المباشر والمستمر لنفسه.

  5.  توفير أكبر قدر ممكن من التفاعل بين الطلاب والأساتذة والمحتوى العلمي.

  6. تنمية قدرات الدارسين العلمية وإكسابهم مهارة الاطلاع والبحث والمعرفة.

  7.  زيادة نسبة القبول ورفع الطاقة الاستيعابية للجامعة.

  • مع التواصل تتساءل.. لماذا التهميش ؟

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي وسم # تهميش _الانتساب ليكون منبرًا يشارك فيه طلاب وطالبات برامج الانتساب وكافة الخريجين سعيًّا منهم لإيصال أصواتهم ومطالبهم. الخريجة بنظام الانتساب منيرة، أشارت إلى حرمانها من التوظيف طيلة الأعوام الماضية وطالبت بوضع الحلول العاجلة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. وتتساءل إيمان بنت عبدالله لماذا يتم تهميش من سهر الليالي في طلب العلم؟، داعية لعدم التلاعب بمستقبل خريجي الانتساب. عائشة الشهراني تتساءل هي الأخرى.. لماذا تم سحب أموالنا ومتابعة آلية الدفع فيما يخص المستحقات المالية لبرامج الانتساب طالما هناك رفض لمخرجاته ؟

وقال خالد الزهراني في حسابه إن خريجي الانتساب كانوا ينتظرون تكريمهم بما ينصف جهودهم ولكن للأسف تم تهميشهم. 

وقالت الطالبة منيرة: تخرجت من كلية التربية ودرست نفس مناهج الانتظام، كما أن الاختبارات النهائية موحدة، وعملت بالميدان فكانت النتيجة هي التهميش.

المصدر: صحيفة المدينة​