البوابة السعودية للموارد البشرية

إعادة دعم هدف للتدريب المنتهي بالتوظيف بعد هيكلته

ذكر مدير عام التدريب الأهلي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني د. مبارك الطامي انه ستتم إعادة دعم صندوق الموارد البشريّة «هدف» للمعاهد التدريبية المنتهية بالتوظيف، الذي سبق ايقافه، بعد إعادة دراسته وهيكلته.

واستبعد، في مؤتمر صحفي على هامش ملتقى التدريب الأهلي الذي عقد في مقر المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، يوم أمس الأول، ايقاف الدعم عن المعاهد الربحية، إذ إنها تتبع لجان تنمية وجمعيات خيرية، وتدعم من المالية والمؤسسة، وأشار إلى وجود معاهد تحصل على الدعم، بالاضافة الى معاهد نسائية، وفقًا لعدة أمور منها اعداد المتدربين والمتدربات ونسب النجاح وعدد الدورات، لافتًا إلى أن بعض المعاهد لا تأتيها إعانات لتدنّي نسب النجاح فيها، إذ إن التركيز على المُخرجات من أجل تجويد التدريب في المرتبة الأولى.

وبشأن التدريب عن بعد، قال: إن التدريب عن بعد على مستوى البلد لا يزال يخضع لنوع من الرقابة وإعادة التنظيم، في ظل ما نشهده في بعض المواقع الالكترونية من عبث، ووضعنا شروطا للتدريب عن بعد للمعاهد المرخّصة، ولسنا مستعجلين للتأكد من عوامل النجاح والأمان في هذا الجانب.

ونوه بمبادرة سترى النور قريبا تتعلق بالتدريب عن بعد تم إعدادها بالتنظيم مع بعض الجهات. وحول مخالفات جهات التدريب خاصة أن بعضها غير مرخص، أكد الطامي أن دوره في المؤسسة هو حماية جانبين: الأول، حماية منشآت التدريب من المنافسة غير العادلة. والآخر هو حماية المتدربين للحصول على شهادات نظامية، مضيفا إن ما يتم من مخالفات في سوق التدريب مثل ما يتم في أي سوق آخر. وقال: دورنا رصد ما يصل إلينا، ونعمل على ما نعلم به، ونتواصل مباشرة مع إمارات المناطق، ولا يشترط وجود شكوى بذلك، وأشار إلى أن التلاعب لا يزال موجودا عبر وسائل التواصل.

وفيما يخصّ إغلاق المعاهد، أفصح أنه خلال 2017م وصل عدد الإغلاقات إلى 12 معهدا، بسبب عدم استكمال الاجراءات، أيضا عدم الجديّة وليس لوجود مخالفات.

وتطرق إلى شهادات التدريب المزوّرة وأشار إلى أنها انخفضت بشكل ملحوظ، إذ تم الوقوف على حالتي تزوير فقط خلال الشهرين الماضيين، وعزا ذلك إلى ارتفاع الوعي لدى الناس، مؤكدا انه لا يتم إصدار أي شهادة إلا من موقع المؤسسة بعد إدخال البيانات بشكل رسمي، وأنه لا توجد شهادة تصدر من المعهد الأهلي إلا بعد اجتياز الاختبار من المؤسسة، مفصحا أنه تم إدخال الاختبار العام الشامل الإلكتروني في جميع مناطق المملكة هذا العام.

وذكر مدير عام التدريب الأهلي بالمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، انه تم السماح للمعاهد بإجراء دورات للطلاب، وذلك فيما يخصّ التدريب الصيفي للأطفال، موضحا أن ذلك أحد التوجهات الجديدة للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، أيضا من ضمن الانفتاح على المجتمع، من خلال السعي لتدريب الصغار خلال الفترة الصيفية، بعد عمل الاتفاقيات مع المدارس ومراكز الأحياء لإقامة دورات مرخصة من المؤسسة، تعمل على برامج وشهادات معتمدة في مجالات عدة من ضمنها التقنية والإدارة والكمبيوتر والتصميم والرسم، ويكون الأطفال ضمن حماية المدرسة أو المركز الذي يتبعون له.

يشار إلى أن الإدارة العامة للتدريب الأهلي سعت إلى تطوير أعمالها ومراجعتها لتتوافق مع توجهات رؤية 2030، فكان من ذلك إعادة هندسة إجراءات الإدارة بمراجعة القواعد والاجراءات التنفيذية للائحة التدريب الأهلي، مما نتج عنه تعديلات تناولت في مقدمتها تقليل المساحات المطلوبة في مكان منشآت التدريب الأهلية، وإلغاء بعض الأجور وزيادة الخدمات التي تقدمها الإدارة دعمًا للاستثمار في التدريب الأهلي لما له من دور فاعل ومؤثر في سير العملية التدريبية في البلد وزيادة الثقافة المهنية في المجتمع. ولم تكن هذه إلا بداية لسلسلة من الانجازات التي انبثقت من رؤية 2030م فانطلقت المبادرات الواحدة تلو الأخرى لزيادة ورفع جودة التدريب، فكان منها رخصة المدرب وهي مبادرة شاركت الإدارة فيها عدة جهات عامة وخاصة وبعض المهتمين من الأفراد في التدريب حيث عقدت الإدارة عدة اجتماعات تحضيرية امتدت لثلاثة أشهر قبل عقد ورشة العمل مطلع هذا العام 1438هـ ، والتي من شأنها حماية سوق التدريب من المتطاولين عليه والادعياء ليتمكن التدريب الأهلي من تحقيق رسالته في المجتمع.

كما بادرت الإدارة بتفعيل الشهادات الاحترافية مما أدى الى افتتاح عمل الإدارة الى أنواع تدريب خارج الاطار الاعتيادي كالتدريب عن بعد والتدريب الإلكتروني.

المصدر: صحيفة اليوم