البوابة السعودية للموارد البشرية

أمير الباحة يدفع بـ 6,882 خريجًا لسوق العمل


​رعى صاحب السّمو الملكي، الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة الباحة، أمس الأول، حفل تخريج 6,882 من طلاب وطالبات الدفعة الـ 11 بجامعة الباحة للعام 1437- 1438هـ، وذلك بمقر الصالة المغلقة بمدينة الملك سعود الرياضية.. وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل، مدير الجامعة، الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك، ووكيل إمارة المنطقة، الدكتور حامد بن مالح الشمري، ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات.

وأعرب الأمير الدكتور حسام بن سعود عن سعادته، وهو يشاطر أبناءه الطلاب مناسبة فرحة تخرجهم، التي ستكون ذكرى خاصة في نفسه كونها أول نشاط يستهل به عمله بعد صدور الأمر بتعيينه أميرًا لمنطقة الباحة.. وقال سموه: إن المتأمل لمسيرة الإنسان منذ الأزل ولحركة الحضارات عبر القرون، يدرك أن التاريخ لا يفاخر إلا بما احتوته حضارات تلك الأمم من اكتشافات واختراعات، منوهًا بالأعمال الجليلة، التي استشعرها جلالة الموحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود- طيب الله ثراه- في محاربة الجهل ونشر العلم، التي تعد من أهم ركائز مشروعه الحضاري العملاق.

وأشاد أمير الباحة بما قدمه قادة هذه الدولة المباركة من دعم سخي واهتمام بخطط العلم والمعرفة، الأمر الذي أسهم في تحقيق قفزات هائلة في زمن قياسي، حيث كان للجامعات بها البصمة الأكثر تميزا، وبين سموه ما تتميز به الباحة من مقومات سياحية ومناخها الجميل وطبيعتها الخلابة، لافتا الانتباه إلى أن هذا التميز البيئي يستدعي الكثير من الاهتمام العلمي المدروس للخروج بملامح تنموية تتلاءم وجغرافية المكان، متطلعًا سموه من جامعة الباحة لفتح قنوات شراكة فاعلة مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص للخروج بدراسات وبحوث تسهم في تأهيل وتطوير الهوية السياحية للمنطقة.

ووجه سموه في ختام كلمته خطابه لأبنائه الخريجين قائلًا: لكم من صميم قلبي أحر التهاني والتبريكات وأصدق الأماني والدعوات، فأنتم عماد هذا الوطن وفخره، واليوم تخرجون لميادين العطاء بعد أن تسلحتم بالعلم والمعرفة، لتسهموا في بناء هذا الوطن ورفعته.

من جانبه رحب مدير الجامعة بأمير المنطقة، مبينًا أنّ رعايته للحفل تعكس مدى الاهتمام والحرص، الذي توليه الدولة، لدعم مسيرة العلم والتعليم.

المصدر: صحيفة المدينة