البوابة السعودية للموارد البشرية

«هدف» يدعم تأهيل 507 سيدة لسوق العمل

عزز صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف»، فرص عمل المرآة في القطاع الخاص، من خلال إلحاق 507 متدربة وباحثة عن عمل، في برامج ومشاريع تدريبية وتوظيفية، ضمن برنامج «شبابنا مستقبلنا»، طبقاً لمبادرته التي أسفرت عن تعاون عملي مع جمعية النهضة النسائية الخيرية، لتدريب وتأهيل المرآة السعودية لسوق العمل، فضلاً عن تقديم الدعم المالي وخدمات التوظيف لها خلال فترة التحاقها بالبرامج النوعية المتخصصة وفق معطيات ومتطلبات السوق المتغيرة.

ويأتي هذا النوع من التعاون في خضم شراكة استراتيجية بين مؤسسة الملك خالد الخيرية وصندوق تنمية الموارد البشرية، تحت مبادرة «شبابنا مستقبلنا». وهدفت الشراكة إلى تعزيز دور الشباب والشابات في الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال تنمية مهاراتهم وخبراتهم للمشاركة بالعمل الإنتاجي على المستوى الوطني، وزيادة فرص عملهم للالتحاق بمثل تلك الأنشطة.وفي هذا الإطار قالت رشا التركي المديرة التنفيذية لجمعية النهضة النسائية الخيرية، إن هذا النوع من الشراكة، التي جاءت بمبادرة من «صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف»، أخذ في أجندته تقديم الدعم المالي والإشراف على البرامج التدريبية التي ستنفذها الجمعية، بهدف تأهيل مجموعة من الطالبات والباحثات عن وظائف على مهارات سوق العمل، إضافة إلى المساهمة بتوظيفهن في القطاع الخاص ومتابعتهن بعد 3 أشهر من عملية التوظيف.وعلى ضوء الاتفاقية الموقعة، بين جمعية النهضة النسائية الخيرية من جانب ومؤسسة الملك خالد الخيرية من جانب آخر، بدعم وإشراف من «هدف»، فقد بدأت الجمعية بتجهيز الحزم والبرامج التدريبية الطالبات والباحثات عن عمل وفقاً لما نصت عليه بنود الاتفاقية، في حين تتماشى هذه الحزم التدريبية مع خصوصية وطبيعة عمل المرآة في سوق العمل، وفق الضوابط والاشتراطات المنظمة لعملها مع التأكيد على اشتراط توافر البيئة الآمنة والمناسبة لعملها.

ويتجلى دور «الصندوق» في الاتفاقيات الست الموقعة بين مؤسسة الملك خالد الخيرية و جهات أخرى من بينها «جمعية النهضة» في تقديم الدعم الفني والمالي للمشروعات المتميزة للمؤسسات المحلية والدولية وكذلك المشروعات المرتبطة بصورة مباشرة وغير مباشرة بتنمية وتوظيف فئة الشباب، من خلال تبني وتطبيق الممارسات العالمية في هذا المجال.

المصدر: صحيفة الجزيرة