البوابة السعودية للموارد البشرية

القيادة والوعي بالذات

مشهور الشريف

 
الخميس 16 مارس 2017

عالمنا اليوم وكما كان وسيظل يحتاج إلى قادة محترفين يستشرفون المستقبل ويوحدون الجهود ويحفزون الفريق ويتخذون القرارات ويحققون الأهداف ويحافظون على القيم ليستمر الإنجاز والتطوير والنماء عن طريق الإنسان عندما الفرصة ليُعمِل فكره وقلبه ويداه في تقديم الأفضل بعد تمكينه بالثقة والاحترام والتحفيز.

القادة الحقيقيون لا يولدون , و الدراسات تبين ان مهارات القيادة يمكن تعلمها و تطويرها.

المشكلة ان هناك من يندفعون ويسعون للمناصب القيادية لمجرد الرغبة في السلطة والظهور والسيطرة، بدون معرفة ووعي بقدراتهم وإمكاناتهم الشخصية والمعرفية، ويكون اسلوبهم في القيادة بالبديهة وعبارة عن قرارات وردود افعال تعتمد على وجهات نظر خاصة وانفعالات شخصية وليست مبنية على قيم ثابته وسمات قيادية واضحة ورسالة ورؤية مدروسة ومفهومة من الجميع. وفي بعض الأحيان يُدْفَعُ بالبعض لتولي مناصب قيادية بطرقٍ تفتقد للعناصر المهمة لاختيار القياديين وربما تكون نتيجة لغياب سياسات الاحلال وإعداد المواهب في تلك المؤسسة أو المنظمة!

هذا النوع من القيادة يكلف المؤسسة الكثير وخصوصاً الموارد البشرية التي هي اهم مصادر الإنتاج والإبداع ويحبط المعنويات ويثبط الهمم ويشكل معاناة لفريق العمل مما يؤثر سلباً على ولاء وحماس الموظفين لتقديم الأفضل ويجعل بيئة العمل غير صحية مما يتسبب في هدر الوقت والمال وعدم المحافظة على مصادر الإنتاج ويضيع فرص التطوير.

عند تحليل مثل هذه الظاهرة ومن واقع التجربة نجد ان "عدم الوعي بالذات" على المستوى الفردي أو الجمعي -يمثل اساس المشكلة ومصدر الحل فغياب معرفة الانسان ووعيه التام بقدراته ومنها مواطن القوة والضعف واهدافه ورغباته وقِيَمَه وتوفر بعض سمات القيادة يمنعه من القيادة بفعالية لذاته اولاً ولفريقه نتيجة اعتماده على قدراته المحدودة وقراراته الشخصية والفردية وعدم وجود الخلفية والمرجعية الثابتة أو الأهداف الواضحة.

هناك طريقان يصل بهما بعض الموظفين لمراكز قيادية بدون جدارة او كفاءة قيادية على الرغم من وجود من هو أحق منهم بمؤهلاته وقدراته وهما من اهم اسباب انخفاض معنويات الموظفين ومشاركاتهم وتذمرهم من بيئة العمل:

الطريق الأول:

 العلاقات الشخصية والمناطقية والأُسرية وهذا يقود الى تكتلات وانقسامات وسيطرة ومناطق نفوذ تخسر بسببها المؤسسة مواهب وقدرات بشرية ضخمة وتؤثر على الإنتاجية والإنتماء والجودة وتسبب ضغوط اضافية في بيئة العمل.

الطريق الثاني:

عندما تُكافأ المؤسسة الموظف مقابل اداءه المتميز بتعيينه في مراكز إشرافيه و قيادية بدون معرفة خلفيته و قدراته مما يتسبب في خسارة "ثلاثية الأبعاد" كما يسميها البعض:

  • خسارة الشركة لمهندس او موظف متميز في تخصصه او ما يقوم به من عمل و فرصة ان يزداد خبرة ليصبح مستشاراً يطور عمله و يفيد الشركة في ابحاثه ويضيف قيمة الى مجال عمله.


     

  • خسارة الموظف لفرصة التخصص و التركيز في البحث و التطوير ليجد نفسه يقوم بمهام ادارية و تعامل مع فريق عمل و مسؤوليات لا يرتاح لها و لا يستطيع ان يبدع فيها مما ينتج عنها ضعف  في جودة الأداء.


     

  • خسارة لفريق العمل عندما يتعاملون مع رئيس لا يجيد مبادئ إدارة الفريق و لا المهام القيادية  المطلوبة مما يؤثر على ثقتهم و علاقتهم به وانخفاض مستوى أدائهم  و فرص تطويرهم.


     

ولخلق بيئة عمل منتجة و لتحقيق افضل النتائج تحتاج المؤسسات تطبيق برامج و ادوات لإختيار اكثر الموظفين كفاءة في المواقع القيادية ,  بالتركيز على عوامل المعادلة القيادية الثلاثة:

الذات + موارد بشرية + المؤسسة بأنظمتها و إجراءاتها

فإذا كانت الذات غير واعية وواضحة فان المعادلة تكون ناقصة وغير فعالة فمعظم انظمة الموارد البشرية و القيادة في المؤسسات تتجاوز موضوع الذات لتركز على الناس و انظمة المؤسسة و اجراءاتها.

 

يقول كين بلانشارد " ان المؤسسات تحتاج اكثر من أي وقت مضى ان يكون لديها قادة واعين ومتوائمين مع المؤسسة"

وفي دراسة لأفضل 500  شركة من جامعة ميشيجان تبين "ان الذكاء العاطفي من اعلى السمات المطلوبة في القادة" والوعي بالذات من اول و أهم مكونات الذكاء العاطفي.

والقيادة في ابسط تعريفاتها هي "علاقات" يؤثر عن طريقها القائد على فريق عمله لإنجاز المهام المطلوبة فالقائد يقع في مركز دائرة نموذج تطوير المؤسسة  و تأثيره مباشر على الدائرة الأولى التي تمثل فريق العمل و من ثم الدائرة الأكبر التي ترمز للمؤسسة بأكملها , لذلك من المفروض ان ينتج عن تطوير القائد فرق عمل اكثر فعالية وإنتاجية وهذا بدوره سوف يؤدي الى رفع مستوى القيادة في المؤسسة مما ينتج عنه توافق وولاء اكبر للمؤسسة.

إن تركيز الانتباه وتطوير المبادرات لرفع مستوى الوعي بالذات في المؤسسة يقودنا الى مصدر الطاقة و جذور القوة الحقيقية في الموارد البشرية كما يبحث في ذلك "تفكير المنظومةSystems Thinking " , وعدم التعامل مع الأمور بسطحية وسيكون استثماراً ذا مردود اعلى في رفع الثقة و المعنويات و ولاء الموظفين و زيادة الإنتاجية و خفض التكاليف و تحسين مستوى التنافس.

وعلى مستوى الموظف سيساعده على توجيه انتباهه الى داخله لاكتشاف جوانب مهمة لحياته العملية و الشخصية مثل مواطن القوة و الحاجة للتطوير و ميوله و رغباته و قيمه و أهدافه مما يمكنه من استثمار وقته و طاقته في تقديم الأداء الأفضل.

(سوف تصبح رؤيتك واضحة فقط عندما تمعن النظر في أعماق ذاتك؛ فمن ينظرون خارج حدود ذاتهم يحلمون٬ أما من ينظرون داخلها فيستيقظون لتحقيق الحلم). كارل يونق

و يؤكد بيتر دركر اهمية ذلك في مقاله "إدارة الذات" في منشورات هارفارد بيزنس ريفيو:

(إن الموظف في عصر المعرفة يحتاج فهم عميق ليس فقط لنقاط قوته و ضعفه و لكن كذلك كيف يتعلم وكيف يعمل مع الآخرين و ماهي قيمه و اين ممكن ان يقدم أعظم مساهماته. فقط بسبب مشاركتك بقواتك يمكنك ان تحقق التميز)

وفي كتاب التحدي القيادي يبرز الجدول اهمية وضوح القيم الشخصية و اقترانها بقيم المؤسسة , فهناك علاقة بين الولاء للمؤسسة  و الالتزام بالقيم الشخصية.

 وهذا دليل آخر على تأثر المؤسسة بوعي موظفيها و تعزيز الولاء لديهم.

شركة ارامكو السعودية تطبق عدة برامج واتخذت بعض الإجراءات  لاختيار قادة المستقبل بواسطة برامج تقييم للمستويات الثلاثة:

فعلى مستوى المشرفين هناك تقييم و اختبارات للقدرات و المهارات و الجدارات يبدأ بعرض تعريفي يتحدث فيه رئيس الشركة و أعضاءها التنفيذيين عن تجاربهم و اهمية مساري القيادة والتخصص للقيام بمهام الشركة المختلفة ويجيبون على استبيان  يتعرض لجوانب مختلفة من حياة المتقدمين و من ثم ينظمون الى برنامج في مركز تقييم المشرفين يتقابلون مع طبيب نفسي صناعي و فقرة محاكاة لموقع عمل المشرف و تعامله مع الموظفين و مهام العمل و الإدارة.

ثم يتم إصدار تقرير عن كل مشارك في البرنامج لإدارته يلخص اهم نقاط القوة و فرص التطوير لدى الموظف ليصبح مؤهلاً للقيام بدور قيادي في الشركة.

كما قامت الشركة بإجراءات موازية بجعل المسار التخصصي معادل للمسار القيادي ليكون الاختيار ممكن وإعطاء فرص متساوية لتطوير القيادي المؤهل و الاستشاري المتمكن للقيام بالأبحاث و التطوير في مجال عمله و تلبية حاجة الشركة على جميع المستويات و بما يهيأ الفرصة للاستفادة من كافة مصادر الشركة وفي مقدمتها البشرية بالولاء و الشعور بالمسؤولية والإبداع  وتعزيز موقع الشركة التنافسي.

فابسط تعريف للوعي هو "معرفة العلم و العمل به" و من اهم المعارف ان يعرف الانسان نفسه و كما قال سقراط "اعرف نفسك بنفسك" وفي المقابل " كفى المرء جهلا ان يجهل نفسه".

و يقول جاك ويلش "قبل أن تصبح قائداً ، عليك النجاح بكل شيء يعمل على إنماء ذاتك، وعندما تصبح قائداً، عليك النجاح بكل شيء لتنمي شخصية الآخرين."

القيادة الواعية مهمة و دور تتضاعف عن طريقه الإنتاجية و المكاسب و بواسطته تتطور الموارد البشرية والإجراءات وبيئة العمل و يفوز الجميع.

 


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/مُقدمة-في-مفهوم-تطوير-الموارد-البشرية-الاستراتيجي.aspxالتخطيط الاستراتيجي لإدارة الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار
نظرة اقتصادية على دور الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةنظرة اقتصادية على دور الموارد البشرية

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018