البوابة السعودية للموارد البشرية

عندكم وظيفة؟"

نواف عبدالله الضبيب

 
الأحد 31 يوليه 2016

​يدخل الشاب المكتب ويطلب مقابلة مدير الموارد البشرية. يقابله المدير "تفضل أخوي كيف اخدمك؟"، يرد الشاب: "عندكم وظيفة؟"… وعلى حسب نوع الشركة، تتنوع الردود من محترم الى غير محترم (او محترم بالظاهر فقط). فسؤال "عندكم وظيفة؟" بدون تحديد للمؤهلات والوظيفة التي يريد ان يقدّم عليها، يبين ان حيلة هذا الشاب للحصول على وظيفة هو في استخدام استراتيجية نشر الشبكة واسعاً والتقاط أكبر سمكة ممكنة. لكن هذه الاستراتيجية تبدو غير مثمرة لهذا الشاب، ولن تكون مشجعة لمن سيستثمر في توظيفه. لا الوم الشاب ولا الشركة إذا لم يكن هناك شيء ايجابي من هذه المقابلة. فكل طرف في هذه المعادلة يبحث عن الافضل (كما في السوق).

لكن لماذا تطغى هذه الاستراتيجية للبحث عن العمل على رغم سلبياتها في سوق العمل؟ هذا المقال يحاول الجواب على هذا السؤال من منظار آليات سوق العمل. ويبين لماذا قد تكون ناجحة للبعض في سوق العمل عندنا.

 

سوق العمل / الكفاءات

السوق في التعريف الاقتصادي، المكان الذي يلتقي فيه العرض والطلب وبه آليات تعمل على: ١. تحديد القيمة للسلع. ٢. ايصال معلومات السعر. ٣. تسهيل عمليات البيع والشراء. ٤. التأثير على توزيع السلع. وعلى هذا التعريف، فان سوق العمل (او تحديداً سوق الكفاءات) يحتاج الى هذه الاربعة آليات ليكون سوق صحي. اي خلل في اداء هذه الآليات ينعكس سلبياً على اداء السوق.

عندما نراقب سوق الكفاءات المحلي، نجد ان الطلب على الكفاءات كبير، ومع ذلك هناك صعوبة بإيجاد عمل! لماذا؟

عندما تنعدم وسائل التواصل بين البائع والمشتري يتشوه السوق ويصبح السعر لا يعكس القيمة فقط بل ايضاً عدم كفاءة السوق. وسؤال "عندكم وظيفة؟" انما هو نتاج لسوق كفاءات مشوه، الاسعار والسلع ليست واضحة ولا تعكس القيمة (من الاتجاهين). فالشاب لا يعلم ما السلعة التي تبيعها الشركة، ولا الشركة تعلم ما السلعة التي يبيعها الشاب. واجهت البشرية هذه المشكلة عند بروز التجارة وتوسع الأسواق. وكان الحل لهذه المعضلة بالتوحيد القياسي للسوق، اي توحيد الاوزان (مثلاً: جرام، لتر، قيراط، متر) لقياس الكمية، وتوحيد العملة (مثلاً: دينار، ريال، درهم) لقياس القيمة.

 

توحيد العملة والوزن في سوق الكفاءات

التوحيد القياسي في سوق الكفاءات ممكن بتوحيد طرق تقييم السلعة (الكفاءة أو الصنعة او المهنة) بإجماع المعنيين (من المهنيين والأكاديميين) على الصنعة ومقاييسها وطرق تقييمها. وعندها يسهل على المؤسسات الأكاديمية والمهنية على تركيز جهود التدريب على منهج واضح. وبما أن التنسيق مع المهنيين من السوق، لا ينتج مفارقات بين منهج الصنعة التدريبي واحتياج السوق لهذه الصنعة. وفي المقابل يسهل على الطلاب اختيار الصنعة في وقت مبكر وتوجيه قراءاتهم وهواياتهم لهذه الصنعة، وبالتالي ينتج تركز خبرات في السوق يمكن أن تسوق لمن يحتاج إليها. والتوحيد أيضاً يساعد الشركات في تقييم أداءها مقارنة بالشركات المنافسة لأنها جميعا تتفق على طرق القياس.

 

ما هو الحل؟

اصلاح او تحسين سوق الكفاءات لن يتم الا باتفاق جميع المتعاملين فيه على صيغة واحدة للقياس. ان مشكلة سوق الكفاءات، او سوق العمل او البطالة (سمها ما شئت) تتعدى مسؤولية وزارة واحدة او جهة بعينها، بل هي مسؤولية جميع المعنيين بهذا السوق ان يتفقوا على استخدام مؤشرات اداء موحدة. النوادي الاحترافية ايضاً تتحمل المسؤولية، برغم تنوعها الا انها لم تخترق بيئتها أكاديمية كانت أو مهنية الا ما ندر. لا اختصار للتوحيد القياسي في السوق، الجميع يجب ان يتكلم، يحسب، يشتري ويبيع بنفس اللغة. كل الاطراف تتحمل مسؤولياتها في تحسين السوق. الحاجة ماسة لجهات لها وزنها في هذا السوق ان تأخذ دور الريادة في توحيد القياس لتكوين النواة الاولية، كوزارة العمل (لما لها دور تنظيمي في سوق الكفاءات) او وزارات التعليم (لما لها من موارد بشرية متدربة).

 

فلا نلوم الشاب الذي يسأل: "عندكم وظيفة؟" عن استراتيجيته في البحث عن الوظيفة في ظل غياب المقاييس التي تساعده ان يكون أكثر احترافية وثقة في بدء حياته المهنية. حيث ان نشر الشبكة حيلة ممتازة عندما نريد ان نصطاد ما لا نراه…​


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/قيِّم-ذاتك-قبل-الدخول-الى-سوق-العملالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/المتميزون-والفرق-عالية-الكفاءةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/الفشل-في-توظيف-الأشخاص-المناسبينالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/article-26-10-2016السياسات والإجراءات

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/قيِّم-ذاتك-قبل-الدخول-الى-سوق-العملبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/العميل-الداخلي-للموارد-البشريةعمر سليمان العريفي
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/المتميزون-والفرق-عالية-الكفاءةجيف ديفيدسون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/article-26-10-2016عماد سندي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

قيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العملhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/قيِّم-ذاتك-قبل-الدخول-الى-سوق-العملقيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العمل
ما مستوى رضاك عن مديرك؟https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/ما-مستوى-رضاك-عن-مديرك؟ما مستوى رضاك عن مديرك؟
العميل الداخلي للموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/العميل-الداخلي-للموارد-البشريةالعميل الداخلي للموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

قيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العملhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/قيِّم-ذاتك-قبل-الدخول-الى-سوق-العملقيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العمل
العميل الداخلي للموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/العميل-الداخلي-للموارد-البشريةالعميل الداخلي للموارد البشرية
ما مستوى رضاك عن مديرك؟https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/ما-مستوى-رضاك-عن-مديرك؟ما مستوى رضاك عن مديرك؟

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/article-26-10-2016string;#10.2016
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/الفشل-في-توظيف-الأشخاص-المناسبينstring;#03.2016
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/المتميزون-والفرق-عالية-الكفاءةstring;#07.2015