البوابة السعودية للموارد البشرية

القيادة المستندة إلى العقل طريق إلى تفوق العقل العربي

هشام الردادي

 
الخميس 20 أبريل 2017

من المشاهد في واقعنا اليوم أن قوة المجتمعات لا تقاس بعدد أفرادها ولا بثرواتها المادية بل بذكاء أفرادها. فهذه سنغافورة جزيرة لا يتعدى عدد سكانها 5 مليون نسمة وفيها أكثر عدد مليونيرات بالنسبة لعدد السكان، وهي الدولة الأولى في تعليم الرياضيات والعلوم، وتعد رابع أهم مركز مالي في العالم، وتلعب دورا مهما في الاقتصاد العالمي. ويأتي مرفأها كخامس مرفأ في العالم من ناحية النشاط. وتعد ثالث أغنى دولة في العالم، وكل هذا بدون ثروات مادية تذكر.

إن العالم اليوم في سباق محموم في الحقبة الجديدة التي تمر بها البشرية وهي حقبة اقتصاد المعرفة التي يكون فيها التفوق للأكثر ذكاءً. وسوف يتقدم فيها من يمتلك قدرات عقلية متميزة تجعله يقتنص الفرص بسرعة تتناسب مع سرعة انتقال المعلومات في الفضاء المفتوح لعالمنا المعاصر.  

وكمثال لما يمكن أن يحدث في هذه الحقبة ولسرعة التغيير الذي يصاحبها يمكن الاستشهاد بما حصل لشركة نوكيا التي كانت تملأ الأرض بهواتفها وتسيطر سيطرة شبه تامة على الأسواق فأضحت تضرب كفاً على كف حسرة بسبب فكرة ذكية واحدة من شركة آبل أنتجت هاتف آيفون. ولتأكيد أن التفوق في هذا الوقت يقوم على العقل يمكن الإشارة إلى شركة أوبر التي تدير أكبر أسطول من سيارات الأجرة تعمل في 462 مدينة حول العالم بالرغم أنها لا تملك سيارة واحدة، ومع ذلك تحقق إيرادات إجمالية تصل إلى ما يزيد على 2000 مليون دولار.

إن الأمور التي يجب القيام بها من أجل إدارة الموارد البشرية لتكون أكثر ذكاءً في عصرنا الحالي كثيرة. فهناك بناء فلسفة العمل، وخلق روح الإخلاص والتعاون، وزرع الطموح والهمة العالية، وتشجيع ثقافة الإبداع والانفتاح على العالم. وفي الوقت الذي نعترف به انه لا يمكن تجاهل أياً من هذه الأمور فإنه يمكن القول بأن جميعها ترتكز في نجاحها على شي واحد مهم وهو قوة العقل. فاليوم فكرة واحدة فقط يمكن لها إن تحقق نجاحاً كبيراً كما هو في حالتي آيفون وآوبر. لذا فإن الحقيقة التي لا يمكن تجاهلها متى أردنا خلق موارد بشرية مناسبة لهذا العصر الذي نعيشه هي العناية بإيجاد عقول مبدعة.

فالعقول السليمة صحياً والفعالة فكرياً والمدربة لكي تنتج وتبدع هي ما يُمكنّ المنظمات من إنتاج أدوات يمكن لها أن تحدث الأثر المطلوب وتحقق النجاح والتفوق في عصر المنافسة المحتدمة والتغير السريع. والحقيقة القائمة في وقتنا الحاضر هي ما أشار إليها ستيفن كوفي في كتابه (القيادة المرتكزة على المبادئ) حيث يقول (عندما أطرح سؤالاً في الندوات التي أعقدها حول من يوافقني في أن الغالبية العظمى من قوة العمل تتمتع بقدرات أكبر ومقدرة على الابتكار والإبداع بشكل أوسع ولديها من الموهبة وروح المبادرة والحرفية والمهارة ما يفوق ما تسمح لهم به وظائفهم الحالية بإظهاره ويتعدى متطلبات تلك الوظائف؟ يوافقني في الرأي 99% من الحاضرين بما يعني أن قدراتنا الكامنة تضيع منا هباءً وأن الإدارة العقيمة للإمكانات البشرية تلحق بنا ضرراً بالغاً).

واليوم ونحن نشهد زيادة الاعتماد على قوة العقل في نجاح الأعمال فأننا نشهد أيضاً لحسن الحظ زيادة الأبحاث التي تكشف لنا أسرار الدماغ وتجعلنا نتعرف على كيفية عمله وما الذي يعزز طاقته وما الذي يؤثر عليه. مما ساهم في تشكيل نظرة جديدة قائمة على العقل في العديد من المجالات. كالتعلم المبني على الدماغ في التعليم والقيادة المستندة إلى الدماغ في الإدارة.

إن القيادة المستندة إلى العقل هي ذلك النوع من القيادة الذي يمنح التقدير للعقول المبدعة، ويسخر لها الظروف الملائمة لتحقيق الطلاقة الفكرية، ويتيح لها المجال كي تنتج الأفكار الخلاقة، ويسمح لهذه الأفكار بالنمو ويرعاها، ولديه الاستعداد للمغامرة المحسوبة من أجل تحقيقها، ويضع لوائح وأنظمة العمل بما يتماشى مع هذا التوجه، ويذلل كافة العقبات التي تعيق تحقيقه.

ولتحقيق قيادة مستندة إلى العقل في منظماتنا العربية تساعدها في إيجاد طريقها في سباق العصر يلزمنا القيام بعدد من الأمور يمكن إجمالها فيما يلي:

  1. الأيمان بأن عقولنا مختلفة ولكل منها تفرده الذي يميزه والذي يمكن أن يكون السبب في تحقيق النجاح. ولذا من المهم الأخذ بقواعد مهارة العصف الذهني فلا انتقاد ولا سخرية ولا استبعاد للعقول، مع تعزيز التواصل بين موظفي المنظمة بكل الطرق. وهذا ما تقوم به منظمات رائدة فمثلاً شركة Warby Parker ترسل موظفيها عشوائيا لتناول طعام الغداء سوياً. وشركة تويتر تجعلهم يشاركون حصص اليوغا معاً. وتعمل بعض الشركات على إيجاد مركز لتبادل الأفكار يتبادل به الموظفين أفكارهم بحرية. كما تأخذ أخرى بأفضل البرامج الحاسوبية التي تسهل التواصل بين الموظفين.

  2. العناية بالدماغ كونه العضو الذي تتم من خلاله عمليات التفكير. وتكون العناية بالنظر إليه كأداة تحتاج إلى دليل تشغيل يحوي كل ما يحافظ على هذه الأداة ويعزز طاقتها ويستثمرها على أفضل وجه. فيجب أن يتضمن هذا الدليل إرشادات عن غذاء وتمارين الدماغ، وأوقات راحته ونشاطه، وغيرها من الأمور التي تحفظ صحته وتعزز طاقته. فشركة جوجل مثلاً وفرت أماكن للنوم في العمل لتسمح لموظفيها بأخذ قسط من الراحة وقت ما أرادوا لإعادة شحن الطاقة وتنشيط الدماغ. ويقدم موقع Lumosity تمارين للدماغ تعزز من فاعليته يستفيد منه أكثر من 85 مليون شخص حول العالم. وتقدم منصة MYBrainSolutions على الانترنت تقييم للدماغ وأدوات رقمية تعزز صحته عبر خفض الإجهاد وتحسين الوظائف المعرفية والعاطفية وإكساب الموظفين عادات عقلية جديدة، ويستفيد من هذه المنصة 40 شركة من ضمنهم شركة بوينج. وهناك العديد من العادات الغذائية الصحية تعزز من فاعلية الدماغ كشرب القدر الكافي من الماء والإكثار من أكل الخضار والفواكه والسمك وتجنب السكر. كما هنالك عادات حياتية مهمة أيضاً كالنوم الكافي ليلاً والتنفس بشكل صحيح وتجنب التخمة. وكل هذه الأمور يجب الاهتمام بها باعتبار الدماغ عضو يحتاج إلى عناية لا تقل عن عناية الرياضيين بأبدانهم.

  3. بناء نظام حوافز معنوياً ومادياً قائم على الإبداع يراعي تحقيق استفادة الموظفين من أفكارهم الإبداعية. وبالرغم من ان دراسة شركة Accenture لعدد 800 موظف أظهرت أن 20% منهم فقط يرون أن أرباب العمل يقدمون الدعم الكافي للأفكار الجديدة. إلا أن العديد من الشركات الرائدة في العالم تقدم الدعم للأفكار الإبداعية وتكافئ موظفيها عليها فمثلاً تويتر تقدم إجازات مفتوحة لبعض الموظفين وتقدم شركة الهندية (سافجي دهولاكيا) شققاً وسيارات ومجوهرات لموظفيها، ومنحت شركة "نو سكِن" الصينية 16 ألفاً من موظفيها مكافأة رحلة لدولة الإمارات.

  4. إجراء اختبارات قبل التوظيف للقدرات العقلية والأخذ بنتائجها في توجيه الموظف للعمل الملائم له وتوجيهه في كيفية تعزيز نقاط القوة لديه وتقوية نقاط الضعف عنده. ويساعدنا اختبار MBTI في إجراء استكشاف دقيق للشخصيات لمعرفة الميول لأعمال معينة. ويكشف لنا مقياس هيرمان  HBDI أنماط التفكير. ويبين لنا اختبار الأنظمة التمثيلية كيف يحب أن يتعلم الموظف وما الأعمال التي يميل إليها.

  5. تعليم الموظفين مهارات التفكير المختلفة التي تساعدهم في الاستفادة من قدراتهم العقلية وتزويدهم بالأدوات اللازمة لذلك. فمثلاً تساعدنا خريطة العقل في تعلم التحليل والتركيب والوصف والتخيل وتنظيم المعلومات والبيانات. وتفيدنا مهارة العصف الذهني في توليد الأفكار وإيجاد الحلول. وتمكننا قبعات التفكير من دراسة القرارات قبل إقرارها. ويفيدنا مخطط غانت عند التخطيط لمشروع أو مراقبة تقدمه. وهناك تدريبات عقلية لتحسين الذاكرة والانتباه وتعليم الاسترخاء العقلي وتجنب التوتر والقلق وكلها مهمة لصحة العقل وفاعليته.

  6. تدريب القائمين على إدارة الموارد البشرية ليكونوا خبراء في فهم الشخصيات والعمليات العقلية وتزويدهم بأدوات تعزز من قدرتهم على التعامل مع العقول بفاعلية تسهم في طلاقتها الفكرية. لذا يلزم تدريبهم على اجراء اختبارات الشخصية MBTI) )،  ومقياس هيرمان، وفهم حركة العيون التي تكشف النظام التمثيلي للشخص. وهناك العديد من المواقع التي تقدم اختبارات في فهم حركة العيون التي تعزز الذكاء العاطفي لدى مدير الموارد البشرية مثلhttp://socialintelligence.labinthewild.org                                              وموقع https://www.questionwritertracker.com.


    وخلاصة القول، أن المستقبل للمبدعين اللذين تعمل عقولهم بأعلى طاقة وبانفتاح على العالم لكي تستثمر الفرصة التي لا يمكن أن تقف طويلاً (في عالم سريع التغير) والاستفادة منها ومتابعة هذه العملية بلا توقف. هذا هو السبيل الوحيد للنجاح والتفوق في المستقبل ومن أجل هذا نوجه دعوة لتبني القيادة المستندة إلى العقل وإدارة الموارد البشرية بوصفها عقول كونها أهم الموارد على الإطلاق.


    المصادر

  1. تيرنر، سوزان. أدوات النجاح. مكتبة جرير. ط1. الرياض. 1427هـ

  2. العزعزي، عبداللطيف. القيادة المستندة إلى الدماغ. الضياء للنشر والتوزيع. ط1. أبوظبي. 1430هـ

  3. http://socialintelligence.labinthewild.org 

  4. https://www.questionwritertracker.com

  5. https://www.lumosity.com

  6. https://www.mybrainsolutions.com

  7. https://www.entrepreneur.com/article/249174

  8. https://www.16personalities.com


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/هل-الموارد-البشرية-إدارة-استراتيجية-ام-تكتيكية؟التخطيط الاستراتيجي لإدارة الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/أفضل-بيئة-عمل-تعزف-على-جميع-الأوتاربندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

نظرة اقتصادية على دور الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةنظرة اقتصادية على دور الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/أفضل-بيئة-عمل-تعزف-على-جميع-الأوتارأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018