البوابة السعودية للموارد البشرية

فوائد تبني سياسات العمل المرن

عماد سندي

باحث موارد بشرية
الخميس 27 أكتوبر 2016

​​​​

تظهر من وقت إلى آخر على مواقع التواصل الاجتماعي مشاكل أو قضايا إدارية يسمع بها القاصي والداني ويبدأ كل منهم بإعطاء رأيه في هذه القضايا من وجهة نظره التي قد تكون أبعد ما يكون من كونها قانونية أو نابعة من خبرة إدارية عريقة. وقد ظهر على السطح مؤخراً قضية البصمات الخمس في يوم العمل الواحد، وتبادر للذهن فوراً الحلول البديلة التي من شأنها أن ترضي المسؤول والموظفين بدلاً من بقائهم في حالة اللاوفاق. ومن الحلول التي يمكن أن تطرح بخصوص هذا الشأن (إذا ما كان ذلك يتناسب مع طبيعة عمل المؤسسة) هو تبني سياسات العمل المرن. وهناك الكثير من العوامل التي تتأثر بتطبيق سياسات المرونة بشكل إيجابي وفيما يلي بعض من فوائد تطبيق سياسات العمل المرن:

استقطاب المواهب والحفاظ عليها

من الضروري علينا استيعاب أهمية تقديم خيارات أكثر مرونة للموظفين لتحديد ساعات ومكان العمل حيث يساهم ذلك بشكل مباشر في تكوين بيئة عمل جذابة تستقطب وتحافظ على المواهب. فقد كشفت «سيتريكس»، شركة الحوسبة السحابية، عن نتائج الدراسة التي أجرتها حول مفهوم ساعات العمل في الإمارات. وأظهرت الدراسة، أن 94% من موظفي المكاتب يفضلون الحصول على المزيد من المرونة في أوقات العمل. وقد أبدت سيتريكس في دراستها أن النسبة ارتفعت بما يعادل 20% عن العام الماضي، وقد عبر العديد من الموظفين، عن أن القدرة على العمل من أي مكان وفي أي وقت يساهم بشكل مباشر في تحسين أدائهم ورفع انتاجيته وهو أيضاً دون شك يساهم في رفع مستوى الرضى الوظيفي لديهم.

لقد أصبح من المعروف اليوم أن المناخ الذي يفرض أسلوب عمل صارم يؤدي إلى قتل الإنتاجية ويصعب على المنظمة الازدهار والارتقاء بمستوى الأداء العام إذ أن المواهب العظيمة نادراً ما تستقر في بيئة العمل القاسية، وذلك لأنه بات هناك العديد من الشركات التي تسخر المرونة في جدول العمل كميزة تنافسية لاستقطاب المواهب والحفاظ عليها.

تشجيع الموظف على الأداء الجيد

إن تطبيق المنظمة لسياسات عمل مرنة يعزز الانسجام بين عمل الموظف وحياته الشخصية، حيث تأخذ طبيعة العمل طابعاً إيجابياً، فالموظف يشعر بالاحترام والثقة عندما يرى أن المنظمة التي يعمل بها تتعاون معه في تحقيق أهدافه الشخصية، فينتج عن ذلك شعور بأن عليه أن يتعاون مع المنظمة لتحقيق أهدافها. عندما تسود هذه الثقافة بين الموظفين يبدأ الحاجز الذي يفصل بين أهداف الموظف الشخصية وأهداف عمله بالتلاشي فيصبح نجاح الموظف من نجاح المنظمة لأنه الآن قد صار شريكاً متفانياً يسعى لتطوير المنظمة وتحقيق النجاح لها.

 

تشجيع الموظف على الابتكار والاجتهاد الفردي

أجرت منظمة العمل الدولية عام 2012 دراسة تبحث فيها عن تأثير عدد ساعات العمل على الانتاجية، أبدت فيه أن متوسط ساعات العمل للموظفين العاملين في المنظمات التي تبنت سياسات العمل المرن يعادل (54) ساعة في الأسبوع في المقابل يعمل الموظفين العاملين في المنظمات التي تعمل بالطريقة التقليدية بما يعادل (37) ساعة في الأسبوع. هذا التغير الواضح في مدى تفاني الموظفين في العمل يعكس التأثير الإيجابي للمرونة في مستوى اندماج الموظفين. وفي الواقع نادراً ما يؤجل الموظف المتميز عمله إلى اليوم التالي، فحتى عندما تنتهي ساعات العمل يسخر وقته وجهده لإتمام واجباته على أكمل وجه، وهذا التفاني والاجتهاد يزداد بشكل واضح في المنظمات التي تبنت سياسات العمل المرن. كما أن حرية الموظف في التحكم بوقته وكيفية أدائه للعمل تمنحه الفرصة للابتكار بشكل تطوعي ودون أي ضغوطات سلبية تؤثر على قراراته بالإضافة إلى إتاحة الفرصة له للتفاعل مع العالم الخارجي واستلهام الأفكار الخلاقة، فكلما تحسنت نظرة الموظف لبيئة عمله وقبوله لها ازدادت فرص خلق أفكار جديدة ومبتكرة.

خفض معدل التوتر في العمل

أثبتت الكثير من الأبحاث أن مرونة جدول العمل تسبب انخفاضاً ملحوظاً في معدل التوتر في بيئة العمل، حيث يشعر الموظف الذي يمتلك نوع من التحكم في وقته بتعلق كبير بعمله، فإن العقل البشري يطمح لحكم الذات والتحكم في اتخاذ القرارات، ولو سألت معظم الموظفين عن أكبر أسباب التوتر في حياتهم، ستجد أن معظمهم يتوتر لعدم قدرته بالتحكم بوقته بشكل جيد، فهو لا يستطيع أن يعيش حياته خارج وقت العمل وحياته الشخصية أصبحت جزء لا يتجزء من حياته العملية. وبشكل عام، فإن الموظفين الذين ينعمون بحياة شخصية سعيدة يؤدون بشكل أفضل ويكونون أكثر تفاعلاً ونشاطاً في حياتهم العملية. لذلك يعد خفض معدل التوتر في العمل من أهم أولويات إدارة الموارد البشرية لما في ذلك من عائد مباشر على رفع أداء الفرد وتحسين الحالة الصحية للموظف على صعيد خاص والمنظمة على صعيد عام.

ومن ضمن هذه الأبحاث، البحث الذي أجراه معهد الأسر والعمل الوطني في الولايات المتحدة سنة 2002 والذي أظهر أن استخدام معايير المرونة في العمل له علاقة طردية قوية بتحسين الحالة النفسية للموظفين، حتى في ظروف ضعف الحالة المادية والتعليمية، فإن الموظف الذي لديه حرية أكبر في تحديد جدول عمله والتحكم بوقته يتمتع بحالة صحية أفضل بشكل عام من الموظف الذي يعمل في طبيعة عمل تقليدية.

تحقيق الاتزان بين حياة الموظف وعمله

إن الاتزان بين حياة الموظف وعمله يعني قدرته على تأدية واجبات العمل وواجباته الشخصية. وهو يعطي الموظف الوقت والطاقة الكافية للاندماج في أنشطة تطور نموه الشخصي من جوانب عديدة. وينقسم ذلك إلى ثلاث نطاقات: نطاق تأثير العمل على الحياة الشخصية ونطاق تأثير الحياة الشخصية على العمل وأخيراً نطاق اندماج العمل بالحياة الشخصية. فإن ضعف الاتزان بين الحياة الشخصية و العمل له تأثير سلبي على الإثنين فإن طغى العمل على الحياة الشخصية كالعمل لساعات مطولة وعدم قدرة الموظف على تسخير الوقت الكافي لعائلته يسبب مشاكل في حياته الشخصية (النطاق الأول)، فيزداد توتر الموظف بسبب هذه المشاكل وينشغل في حلها بما يأثر على حالته النفسية والعاطفية فيضعف أدائه في العمل (النطاق الثاني). ويقع النطاق الثالث بين الإثنين حيث يقوم بتعزيز العلاقة بين النطاقين الأول و الثاني، وهنا يكمن السر في الخروج من هذه الحلقة المفرغة.

تخفيض النفقات ورفع الإنتاجية

أكدت دراسة منظمة العمل الدولية بأن التأثير الإيجابي لتبني سياسات العمل المرن على اندماج الموظفين في المنظمة يؤدي إلى تحسن واضح في الحالة المادية. ويأخذ هذا التحسن وجهين: تخفيض النفقات وارتفاع نسبة أداء الفرد. فيكون الانخفاض في النفقات بسبب التأثير الإيجابي على رضا العاملين حيث يقلل ذلك من تكلفة دوران الموظفين والتكلفة الناتجة عن تأثير سلوكيات العمل الغير محببة: كالتأخير والغياب وما إلى ذلك. ويكون الارتفاع في الأداء العام بسبب ارتفاع نسبة أداء الفرد وزيادة الإنتاجية حيث تحصل المنظمة على قيمة عمل مضافة من الموظفين الذين يكرسون المزيد من الساعات لإنجاز العمل (متوسط 54 ساعة في الأسبوع للموظفين العاملين في منظمات تتبنى سياسات العمل المرن).

 

أمنية:

أتمنى أن تشيع ثقافة العمل المرن في مؤسساتنا الحكومية والخاصة لتنعم هذه المؤسسات وموظفيها بحالة وفاق ينتج عنها ازدهار ونجاح للاقتصاد بشكل عام.

 


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/enhance-job-satisfactionالمزايا والتعويضات
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
قيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العملhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/قيِّم-ذاتك-قبل-الدخول-الى-سوق-العملقيِّم ذاتك قبل الدخول الى سوق العمل

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/أفضل-بيئة-عمل-تعزف-على-جميع-الأوتارأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018