البوابة السعودية للموارد البشرية

ثقافة التعلم ... وثقافة جمع الشهادات

د/ فتحي النادي

 
الخميس 27 أكتوبر 2016

​​​​

هناك مثل صيني قديم يقول: إذا كنت تريد أن تجني ثمراً بعد عام فازرع بذرة، وبعد عشرة أعوام فازرع شجرة، أما إذا كنت تريد أن تظل تجني ثمراً لمئة عام فلابد أن تزرع غابة. هذه المقولة تلخص فى بلاغة ماعنيته بثقافة التعلم: حين يؤمن المرء برسالةٍ تصبح دافعاً له في كل ما يسهم به من نشاط في حركة الحياة فيتعلم من غيره مالا يعرفه، ثم يعود ويعلم غيره وهكذا. وخلال مسيرة حياتي الطويلة في رحاب الجامعة أو مجتمع الأعمال حتى الآن، لم أر مجالاً يحقق عائداً من النوع الثالث أفضل من الاستثمار في البشر. لذلك تربطني علاقة وطيدة بطلابي أشجار الغابة التي لم أتوقف يوماً عن العناية بها، وعملائي وأصدقائي من رجال الأعمال في كل الدنيا الذين يستثمرون في موظفيهم بالتدريب المستمر. كلهم يشكلون كتائب أصحاب الرسالات النبيلة ويسعدونني بانتشارهم فى كل مجالات الحياة: رجال أعمال ومديرين ناجحين ودارسين وأساتذة في أحسن جامعات أوروبا والغرب ومدربين محترفين يحاول كل منهم أن يزرع غابة. نصيحتي لهم دائماً: ادفعوا زكاة العلم وعلموا غيركم ما تعلمتموه وأضيفوا عليه من خبرتكم العملية الحالية بما يساير الزمن ومتطلبات العصر الذي تعيشونه.

وحتى يظهر الفرق في مستوى التزام الطلاب عندنا والطلاب في الخارج أسوق هذا المثل. اشتركت منذ سنوات طويلة مع البروفيسور ديف أورليتش (كان أيامها أستاذاً مساعداً) بجامعة مشيجان في تدريس برنامج في إدارة الموارد البشرية للمديرين التنفيذيين يحضره مجموعة من الدارسين من الجنسين يمثلون كافة قطاعات العمل من بنوك وشركات تجارية وصناعية وخدمية. والبرامج التنفيذية بالجامعات بالخارج أو التي يطلق عليها (Executive Programs) مكلفة جداً وتستمر لعدة أسابيع طبقاً لطبيعة كل برنامج، والمشاركون في تلك البرامج يقيمون إقامة كاملة داخل الجامعة حيث تخصص لهم غرف فندقية صغيرة ولكنها أنيقة ونظيفة ومجهزة بمكتب وطبعاً كمبيوتر لإعداد التكليفات وتحليل المشكلات التي ​​يكلفون بها كل يوم. والحرم الجامعي هناك يتمتع باكتفاء ذاتي من المحلات والمطاعم وحتى دور السينما والملاعب والحدائق تحوطها الأشجار مما يغني الطالب عن الذهاب لوسط المدينة للحصول على احتياجاته (جربت أن أحلق شعري -أيام أن كان لدي شعر -فدفعت 12 دولاراً كانت تمثل ثروة في ذلك الزمان. بينما الأستاذ صالح يتقاضى مني الآن خمسون جنيهاً مصرياً على الرغم من انحسار الشعر وانتشار الصلع والحمد لله).

ولأن تلك البرامج تعتمد على التفرغ الكامل فإن اليوم التدريبي يبدأ من التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً في محاضرات وتدريبات عملية وحالات تتعلق بعمل المشاركين وينتهي بتكليفات يعدها الطلاب للعرض في اليوم التالي على باقي المشاركين ويدور حولها النقاش والخروج بنتائج. وتظل قاعات الدرس الصغيرة وقاعات الاجتماعات مفتوحة لعمل المجموعات الذين يشتركون معاً في تحليل وعرض حالة من الحالات العملية يختارونها ويستمتعون بجو التحدي والرغبة في التفوق على باقي فرق العمل في جو من المرح يحفز المدربين والمشاركين على الإجادة. على المستوى الشخصي تشعر أن هناك شغفاً للتعلم والمعرفة وتفاعل وتواصل دائم بين من يدير البرنامج والمشاركين وتسابق على أداء التكليفات الفردية والجماعية والتفوق في عرضها ومناقشتها، ورغبة دائمة في التطوير والتجديد، واستغلال للحالات العملية في فهم مشكلات العمل والطرق المختلفة للتغلب عليها. وعلى المستوى المؤسسي نجد أن جهات العمل التابع لها هؤلاء المشاركون والتي تحملت تكاليف تدريبهم وإقامتهم تتابع التزامهم ونتائج تدريبهم بمنتهى الجدية وتستخدم في ذلك الطرق العلمية لقياس العائد التدريبي وتأثيره على أداء المشارك وعلى نتائج أعمال المؤسسة ككل. لمست ذلك بنفسي وعشته عملياً في الغرب وفى أوروبا، وكلها دول متقدمة تعتمد العلم وسيلة ومنهجاً للتفكير وأسلوباً للحياة.

في المقابل نجد أن ثقافة الحصول على شهادة تتميز بها الدول الفقيرة والتي هي أحوج ما تكون للعلم لكي تتقدم وتزدهر. كل ما يهم الطالب في تلك الدول هو أن يحصل على شهادة تقول أنه قد أنهى تعليمه الجامعي أو حصل على الماجستير أو الدكتوراه، وتحولت الجامعات الحكومية التي تخرجنا فيها وتخرج فيها معنا زملاء من كل البلدان العربية ونفخر جميعاً بالتخرج فيها حينما كانت مصنفة عالمياً ويضرب بها المثل في مستوى التعليم والانضباط. أحزن تلك الأيام على تدني مستوى التعليم في بعض دول عالمنا العربي إلى الدرجة التي يتخرج فيها الطلاب ولم يحصلوا على تعليم حقيقي ولا على أي قيمة مضافة تؤهلهم لكي يواجهوا الحياة ويصبحوا أصحاب رسالة ويسهموا في حضارة بلدانهم وتقدمها وازدهارها. نقص خطير في دور المدارس والجامعات وفجوة علمية كان ولابد أن تقوم بسدها المؤسسات التعليمية الخاصة وبعضها افتتح له فروعاً في تلك الدول.

 


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/مُقدمة-في-مفهوم-تطوير-الموارد-البشرية-الاستراتيجي.aspxالتخطيط الاستراتيجي لإدارة الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار
نظرة اقتصادية على دور الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةنظرة اقتصادية على دور الموارد البشرية

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018