البوابة السعودية للموارد البشرية

هل أنتم بحاجة إلى استراتيجية التعويضات؟

تشك سيزمار

 
الإثنين 25 مايو 2015

كم قارئ لهذا المقال يمتلك وثيقة "استراتيجية تعويضات" واضحة المعالم يمكنه الرجوع إليها؟ وهل تعلم إن كان لدى مؤسستك وثيقة مثل هذه أم لا؟

عادةً ما تكون ردة الفعل الشائعة على هذه الأسئلة هي الاستغراب، فما السبب؟ وإذا كانت رواتب الموظفين بمفردها تستهلك أكبر قدر من المصروفات في معظم المؤسسات، فلماذا لا تضع هذه المؤسسات خطةً لإدارة هذه الأموال؟

وهذا تحديدًا ما تعنيه الإستراتيجية، فهي خطة عمل أو إرشادات أو خريطة توجيهية تلخص مجموعة من المبادئ ينبغي العمل بموجبها، أو هي خطة تساعدك على تجنب أسلوب "لنحاول ذلك ونرى ما النتيجة ".

وطالما كان لكلٍ من التسويق والتصنيع والتمويل والشركات خططهم الخاصة، فلماذا لا تكون هناك خطة تحدد كيفية إنفاق الجزء الأكبر من أموال الشركة؟

عندما أقوم بطرح هذا السؤال، يتظاهر معظم المديرين بمعرفة إجابة سؤالي، بالرغم من أن إجاباتهم قد تبدو رجعية، إن لم تكن دفاعية.

·         " نحن بالفعل لدينا رسالة" ولكن العبارات الطموحة الفضفاضة مثل "ريادة السوق" و"تعظيم القيمة العائدة على مساهمي الشركة " و"أفضل الموردين" وغيرها ما هي إلا سلسلة من المصطلحات الغامضة والعبارات الطنانة التي تهدف إلى جذب انتباه وسائل الإعلام، وذلك كله حديث لا طائل منه!

·         "نحن نعرف ما نريد فعله" كما لو أن خطة إنفاق أموال المؤسسة بكفاءة وفعالية هي خطة بديهية الجميع على دراية بها، أو أنها خطة سرية لا ينبغي أن يعلم بها أحد.

·         "نحن نعتمد على أهدافنا السنوية" وهذا ادعاء بأن الأهداف السنوية للمؤسسة أو القسم هي في الواقع ما يمثل الإستراتيجية، وهذا ليس أكثر من مجرد تفكير ضيق محدود، يكون في كثير من الأحيان خاضعًا للتغير الذي يطرأ على أولويات الشركات.

وغالبًا ما تكون النتيجة أعذارًا وليست إجابات مقنعة.

أهمية الإستراتيجية

والآن، ما المحاور التي تدور حولها إستراتيجية التعويضات؟ ولماذا يعد وضع خطة تكتيكية ومخطط مدروس للأعمال الحالية والمستقبلية أمرًا مفيدًا للمؤسسة؟

·         توفر اتجاهًا محددًا ومحفزًا: يحدد وجود الخطة مسار الأعمال التي تعتزم إنجازها، كما أنها تساعدك على توجيه الجميع في نفس الاتجاه.

·         تساعد في عملية توجيه القوة العاملة وإشراكها: عندما تُخبر الموظفين بآرائك وكيف تعتزم على تحويل هذه الآراء إلى واقع ملموس، فسيثمر ذلك دومًا في إقناع الموظفين بتلك الآراء.

·         تحدد النقاط الجوهرية: فهي تلقي الضوء على عناصر التصميم الرئيسية للبرنامج (مثل: القدرة التنافسية، واختيار السوق، وربط الأجور بالأداء، وتشارك التكلفة ... إلخ).

·         تساعد على الارتقاء بمستوى الاستثمار في الموظفين بالشركة: تقدم الإستراتيجية التزامًا أمام الموظفين حول كيفية التعامل معهم، وبالتالي ترفع من قيمتهم كأصول حقيقية مهمة لنجاح المؤسسة.

·         تمنح الشركة شهرة إيجابية تساعدها على تعيين أصحاب الكفاءة: تتيح خطة التعويضات للمؤسسة الفرصة لتحقيق المكانة المناسبة التي تمكنها من استقطاب الموظفين.

إذًا، وبعد أن أدركنا أهمية وضع خطة لضبط التكاليف وإدارة عملية إنفاق الرواتب بفعالية وكفاءة، ما العوائق التي قد تمنعنا من تنفيذها؟

·         عدم موافقة القيادة العليا: إن انعدام توافق الآراء حول ما يجب قوله (عام مقابل خاص، أو تعويض أساسي مقابل مكافآت كلية، أو التزامات مقابل طموحات... إلخ) يؤدي إلى إعاقة التقدُم في الشركة نتيجة لتحول المناقشات إلى جدل لا ينتهي.

·         وجود رسائل ذات صياغات غامضة: استخدام عبارات عامة تُوصف بأنها مبهمة بلا معنى ولا تميز المؤسسة عن المؤسسات الأخرى، أو العبارات المليئة بالمديح والإطراء التي تبدو منمقة ولكنها لا تعني شيئًا.

·         التواصل غير الفعال: يعد التخوف من رفع توقعات الموظفين ورسائل الشركة الشفوية عالية المستوى التي يتجاهلها الموظفون وانعدام الحساسية الثقافية على الساحة العالمية كلها مكامن خطر تهدد غير المدركين لها، وغالبًا ما تتفاقم هذه المخاطر عندما يكتب هذه الرسائل كاتب محترف ليس على دراية بالموضوع.

ماذا يحدث إذا لم يكن لديك إستراتيجية للتعويضات؟

يبدو الأمر مثيرًا للمتاعب، أليس كذلك؟ إذًا، لمَاذا لا تتخلى عن فكرة إستراتيجية التعويضات؟ فقد تخلى عنها الكثيرون، وبمقدورك أن تكن واحدًا منهم.

حينئذٍ ستكون قد جعلت واحدًا من أكبر مصادر الإنفاق لديك - ألا وهو رواتب الموظفين - يسردون مبادئ إرشادية أو خطة تضمن إنفاق هذا المبلغ الضخم بفعالية وكفاءة، وبذلك ستضيع أموالك مثل صنبور يقطر بشكل متواصل يومًا بعد يوم.

يؤدي عدم وجود رسالة عامة موحدة إلى ارتفاع خطر تعدد الرسائل، وتكون المعلومات التي تنقلها تلك الرسائل مشوشة وغير واضحة وتتسبب غالبًا في تعارض الآراء بين أصحاب الرسالة أنفسهم، مما يفسح المجال للتعاملات المجحفة غير الموحدة.

ستلاحظ ارتفاع تكاليف الموظفين لديك بسبب عدم توافر خطة، وذلك لأن الفراغ الناتج عن انعدام وجود الخطة ستملأه ممارسات دفع أجور متعددة تفتقر إلى التناسق والمعايير والمساواة الداخلية، عندئذِ ستكون الأفضلية للمتذمرين والمتنفذين ذوي العلاقات.

 

هذه الإستراتيجية ليست لأصحاب القلوب الضعيفة

إن عملية وضع إستراتيجية للتعويضات ليست بالأمر اليسير، وسيقر أقوى مؤيديها بوجود تحديات لها.

أولاً، يعد بناء توافق في الآراء بين أعضاء الإدارة العليا مهمة صعبة وغالبًا ما تستغرق وقتًا طويلاً.

يجب أن تتوقع درجة من المقاومة السلبية من قبل الرافضين والمؤيدين للوضع الراهن أو من أي شخص قد يستفيد من فشلك.

ولكي تتمكن من إنهاء المشروع بنجاح، يتحتم عليك الحصول على الدعم الفعال من الإدارة العليا، وليس معنى ذلك التظاهر بالتأييد من خلال المذكرات التي يصيغها كتّاب محترفون، أو حتى الظهور لفترات قصيرة في الاجتماع الأول للمشروع، بل يجب أن تضع إدارة المؤسسة نفسها في موضع الإدارة الرائدة الفعالة وتدفع بهذه المبادرة وتلتزم بوعودها، كما يجب أن يكون لهذه الإستراتيجية داعم ذو مكانة مرموقة، ويكون دعمه بصوت مسموع ووجود فعلي.

ويجب عليك أيضًا العمل باستمرار، وليس بالأمر الهين أن تقوم بمراقبة الالتزام بالسياسات والإجراءات والممارسات، وتحديثها كلما لزم الأمر، وأن تتأكد باستمرار أنها ما زالت متوافقة وتدعم بعضها بعضًا وأنها تقدم للموظفين رسالة متوافقة، فكل هذا يتطلب جهدًا كبيرًا، ولكنه يعود بالنفع على المؤسسة والموظفين.


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/مُقدمة-في-مفهوم-تطوير-الموارد-البشرية-الاستراتيجي.aspxالتخطيط الاستراتيجي لإدارة الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار
نظرة اقتصادية على دور الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةنظرة اقتصادية على دور الموارد البشرية

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018