البوابة السعودية للموارد البشرية

العلاقة بين جودة التعليم والتنمية الإنسانية

د. فتحي النادي

 
الخميس 31 مارس 2016

منذ عام 2003 وتقارير التنمية الإنسانية في العالم العربي تشدد على ضرورة سد الفجوة المعرفية بيننا وبين الغرب وأوروبا بل ودول جنوب شرق آسيا ومعها القارة الهندية. تحتاج الفجوة المعرفية بالعالم العربي إلى الكثير من الوقت لتضييقها. على الرغم من أن العالم العربي يأتي في مرتبة أعلى من العديد من الدول منها الصين، الهند، فيتنام، ودول أوروبا الشرقية، وبعض دول أميركا اللاتينية، ما زالت هناك الكثير من المشكلات الضخمة التي تلوح في الأفق. ففي العالم العربي 35% من سكانه تحت 15 سنة، والذي يعني أنه بحلول 2020 سيحتاج إلى ما يقدر بـ 100 مليون فرصة عمل. فإذا لم يحقق العالم العربي التغييرات المطلوبة بصورة سريعة، سوف تكون هناك صعوبات جمة لمواجهة تلك المشكلات، التي تعوق من فرص النهوض ومواكبة الدول الأخرى. وفى الوقت الذي يتسم فيه التقدم العالمي في المجالات العلمية والتكنولوجية بالثبات، بدأ العالم العربي في الاستثمار، بشكل بطيء في تلك المجالات.


 

وعلى الرغم من أن الإنفاق العربي على البحث العلمي والتطوير قد حقق زيادة في الإنفاق على مجالي العلوم والتكنولوجيا يتمثل في بعض المبادرات التي تهدف إلى تحقيق بعض التقدم في هذين المجالين منها التعهد الجزائري بتخصيص 1.5 بليون دولار لزيادة ميزانية البحث العلمي والتقدم التكنولوجي. كما أنشأت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤسسة محمد بن راشد المكتوم التي تهدف إلى بناء مجتمع يقوم على المعرفة. كذلك هناك مبادرة الملك عبد الله في السعودية لإنشاء جامعة الثقافة والعلوم ورعاية المتفوقين وتقديم المنح العلمية لهم، ولكن هذه المبادرات سوف تحتاج إلى بعض الوقت لكي تُأتي ثمارها. ولقد نادى بعض العلماء بإنشاء مؤسسة علمية عربية رفيعة المستوى تعنى بالبحث العلمي مستغلة الإمكانات الهائلة المتوافرة لإنجاح ذلك المشروع الإقليمي العالمي بل إن البعض ينادي منذ الثلاثينيات من القرن الماضي بأن يركز العرب في بحوثهم وإنشاء قواعدهم العلمية على المهارات التي تميزهم تاريخياً عن باقي دول العالم مثل الأنشطة الاقتصادية والتجارية والشؤون المالية والأعمال البنكية وأوجه النشاط الإنساني والخدمة المجتمعية مثل فانيفار بوش أستاذ الهندسة الكهربية بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وأحد من شاركوا في تطوير لغة التعرف الذكي على النصوص الذى أحدث ثورة في استخدام شبكة المعلومات العنكبوتية www (Professor Vannevar Bush, MIT) وكذلك نادى العالم المصري أحمد زويل بإنشاء جامعة للعلوم والتكنولوجيا في مصر ، وكانت دولة قطر رائدة في هذا المجال بإنشائها مدينة للعلوم واجتذابها لأشهر وأعرق الجامعات الغربية والأوروبية إلى أرضها لتقديم خدمة تعليمية لطلابها وطلاب العالم العربي كله على نفس المستوى الرفيع التي تقدمه تلك الجامعات في بلادها.


 

 كذلك فإن الحكومات العربية تنفق تقريباً 5% من نتائجها الإجمالي على التعليم (70 مليون طالب في مراحل التعليم المختلفة، أي نصف عدد السكان تقريبا) بدون نتائج مرضية. فزيادة عدد الأطفال بالمدارس والمصادر التعليمية لم تنعكس في تدريب المدرسين والسياسات التعليمية. وفي الوقت الذي يُنفق فيه المال الكثير على التعليم العالي يتخرج الطلاب من الجامعات بقدرات لا تتناسب مع سوق العمل. فالجامعات وأصحاب العمل يخفقون في التواصل فيما بينهم حول احتياجات سوق العمل، والباحثين عن العمل في المستقبل سيواجهون مشكلات لإيجاد وظائف بالمنطقة التي تناسب قدراتهم. وهناك اتجاه بالدول الخليجية النفطية الغنية لأن تكون أكثر استثماراً في مجالات التكنولوجيا والعلوم والتعليم العالي، ولكن هناك تحديات جمَّة تُواجه تطوير تلك المجالات في الدول غير النفطية لتناقص المال اللازم لإنفاقه على تطوير وتحديث تلك المجالات. وعلى الرغم من تلك التحديات فإن الدول النفطية وتلك غير النفطية قد حققت تقدماً حيث زادت عدد الدوريات العلمية، التي زادت بنسبة 18% من عام 2000 إلى عام 2004.


 

وتحتاج ثقافة المعرفة هي الأخرى إلى المزيد من الاهتمام. وثقافة المعرفة تعني توافر ثقافة تُقدر الابتكارات والإبداعات والاستكشافات العلمية، ومن ثم لابد من وجود تعاون بين الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الثقافية ووسائل الإعلام والمثقفين والمواطنين لتحقيق مثل تلك الثقافة. وعلى الرغم من الجهود العربية في هذا المجال مثل مبادرة ترجمة الكتب الأجنبية إلى العربية مازالت تلك الخطوات لا تحقق ما هو مرجو منها لارتفاع نسبة الأمية بالعالم العربي. ويظهر ذلك جلياً في المعدل المتدني لإصدار الكتب والقراءة والترجمة في العالم العربي مقارنةً مع الدول الأخرى طبقاً لتقرير اليونسكو وتقرير التنمية البشرية حيث نجد أن اليابان تترجم ما يوازي 30 مليون صفحة سنوياً في حين أن ما يترجم في العالم العربي كله لا يزيد عن خُمس ما يترجم في اليونان ، بل إن إجمالي ما تم ترجمته بالعالم العربي كله منذ عصر المأمون لا يزيد عن 000,10 كتاب وهو ما تترجمه أسبانيا وحدها في عام. وطبيعي بعد ذلك ألا نقرأ بالقدر الكافي مثلما يقرأ الأوروبيون (متوسط ما يقرأه الأوروبي 35 كتاباً في السنة، بينما يقرأ كل 80 عربيا كتاباً واحداً في السنة). وحتى منتصف الثمانينات من القرن الماضي كان متوسط الكتب المترجمة لكل مليون عربي على مدى خمس سنوات هو 4,4 كتاب، أي أقل من كتاب واحد لكل مليون عربي في السنة بينما في هنجاريا كان الرقم 519 وفى أسبانيا 920. ويفسر ذلك لماذا لا يزيد عدد النسخ المطبوعة لأي كتاب عن ألف نسخة وفى بعض الحالات 5000 نسخة إذا كان المؤلف ذائع الصيت بينما يتجاوز أي إصدار في الغرب 000,50 نسخة (تقارير التنمية الإنسانية في العالم العربي 3003 – 2008).

 

لقد ساهمت الحضارة العربية والإسلامية مساهمات فعالة وبالغة القيمة في تقدم الحضارة الإنسانية وعلوم الحياة في الرياضيات والفلك والطب، ويجمع المؤرخون على أنه حتى القرن الثاني عشر كان العلماء العرب والمسلمين يقودون نهضة التجريب والبحث العلمي في العالم. ومن المؤسف أن يتدهور الوضع الآن بحيث لا يزيد عدد البحوث العربية المنشورة في مطبوعات علمية محكمة ومرموقة عن أقل من 1% ولا يزيد عدد براءات الاختراع في العالم العربي ما بين عام 1980 وعام 2000 عن 370 بينما يبلغ عدد براءات الاختراع عن نفس المدة في كوريا التي لا يزيد عدد سكانها عن عُشر سكان العالم العربي 000,16(ibid). ولابد هنا من أن نذكر أن واحداً من كل 20 طالب على مستوى العالم العربي يختارون التخصص العلمي في الجامعات التي يدرسون بها لأن المستقبل الذي ينتظرهم بعد التخرج يتناقض تماماً مع توقعاتهم، ولكننا على الرغم من ذلك نجد أن بعض البلدان العربية مثل لبنان قد بلغ عدد خريجي الكليات العلمية من النساء بها ما يقرب من 48% وهى نفس النسبة بالولايات المتحدة الأمريكية، وتزيد تلك النسبة في بلدان عربية أخرى مثل الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر وعمان على الرغم من أن فرص المساواة مع الرجل في تقلد المناصب العلمية لايزال يحكمه قيم وعادات ثقافية تجذرت في المجتمع وتحتاج إلى المراجعة (Edgar Choueiri, Princeton University,2008)


هل المقصود خُمس اليونان أم الصين؟


 الاختصاصات

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxالموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةإدارة الأداء
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/patterning-methodالاستقطاب والتوظيف
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتتقنية معلومات الموارد البشرية
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/مُقدمة-في-مفهوم-تطوير-الموارد-البشرية-الاستراتيجي.aspxالتخطيط الاستراتيجي لإدارة الموارد البشرية

 الكتّاب

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxد. محمود المدهون
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxبندر بن عبد العزيز الضبعان
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةد.محمد عمرو صادق
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إسهامات-تكنولوجيا-الموارد-البشرية-في-رفع-كفاءة-المنظمةمازن العمير
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/اعرف-نفسك-حدد-مسارك-المهنيآية الدغيدي

 أكثر المقالات قراءة

 

 

التعامل مع زخم المعلوماتhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/التعامل-مع-زخم-المعلوماتالتعامل مع زخم المعلومات
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشريةإدارة الإستثمار في الموارد البشرية

 أعلى المقالات تقييماً

 

 

إدارة الإستثمار في الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/إدارة-الإستثمار-في-الموارد-البشرية.aspxإدارة الإستثمار في الموارد البشرية
أفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتارhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/Pages/أفضل-بيئة-عمل----تعزف-على-جميع-الأوتار.aspxأفضل بيئة عمل .. تعزف على جميع الأوتار
نظرة اقتصادية على دور الموارد البشريةhttps://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/نظرة-اقتصادية-على-دور-الموارد-البشريةنظرة اقتصادية على دور الموارد البشرية

 

 

https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/seven-responsibilitiesstring;#12.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/subordinates-performancestring;#11.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/development-of-subordinatesstring;#10.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/developmental-activitiesstring;#09.2018
https://www.saudihr.sa/Arabic/Articles/team-performancestring;#08.2018